كاردينال يصلي لراحة نفس بن لادن


الانجيل يدعو الى الغفران

الفاتيكان - قال الكاردينال الفرنسي البير فانهوي الاربعاء ان على المسيحيين "ان يصلوا لراحة نفس" اسامة بن لادن حتى وان كان عدوهم، مؤكدا ان الانجيل يدعو الى الغفران.

وقال الكاردينال المتقاعد البالغ الـ87 من العمر الذي يعتبر احد اكبر الاخصائيين في تفسير الانجيل لصحيفة "ال ميساجيرو" الايطالية الاربعاء "لقد صليت لراحة نفس اسامة بن لادن. علينا ان نصلي من اجله كما صلينا لكافة ضحايا اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر. هذا من تعاليم المسيح".

واضاف ان "المسيح يملي علينا بان نغفر لاعدائنا. ان الصلوات التي نرفعها كل يوم تفرض علينا ذلك. الا نقول (واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر لمن اخطأ واساء الينا؟) لا يمكننا ان نتلو هذه الصلاة اذا كنا نكن الحقد والضغينة لاعدائنا".

واعرب الاميركيون وهم مسيحيون في معظمهم عن ارتياح كبير للاعلان عن مقتل بن لادن في حين توعد مناصروه بالثأر من "الصليبيين"، الاميركيين وحلفائهم.

وقد يصبح المسيحيون ودور العبادة المسيحية في العالم عرضة لتهديدات خصوصا في باكستان والشرق الاوسط. وفي ايطاليا اتخذت تدابير امنية مشددة لحماية الكنائس وخصوصا الفاتيكان.