اتفاق ملامحه الخلاف بين فتح وحماس



مشعل يبحث عن مقر بعد انتهاء دور دمشق

القدس - وصف وزير اسرائيلي الاربعاء اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس الذي تحتفل الحركتان بتوقيعه الاربعاء في القاهرة بانه "ذر للرماد في العيون".

وقال الوزير المسؤول عن الدفاع المدني متان فلنائي للاذاعة العامة الاسرائيلية "لن يتغير شىء بعد هذا الاتفاق لان كل هذا هو ذر للرماد في العيون. حماس وفتح لن تتفقا على شيء وافضل مثال على ذلك (ما حصل اثر) مقتل الزعيم الارهابي اسامة بن لادن"، مشيرا الى التعليقات المتناقضة الصادرة عن الطرفين.

ودان رئيس وزراء حكومة حماس في غزة اسماعيل هنية الاثنين اغتيال زعيم تنظيم القاعدة باعتباره "استمرارا لسياسة القمع الامريكية التي تقوم على سفك دماء العرب والمسلمين".

بينما اشاد رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية سلام فياض بمقتل بن لادن معتبرا انه "حدث تاريخي" ومعربا عن امله ان يعكس ذلك نهاية "فترة مظلمة".

وقال فلنائي ان الرئيس الفلسطيني ورئيس حركة فتح "محمود عباس ارتكب خطا في تمرير هذا الاتفاق لان حماس في موقف ضعيف وهذا ما يبرر تقاربها مع فتح".

وبرايه فان عباس كان من المفترض ان يشترط "اصدار حماس اعلانا واضحا للاعتراف باسرائيل وادانة الارهاب قبل التوقيع".

وكان عباس اعلن الثلاثاء في القاهرة ان الاتفاق غير مبني على هذه الشروط، موضحا "اننا سنشكل حكومة تكنوقراط ولن نطلب من حماس الاعتراف باسرائيل".

ومن جهة ثانية، انتقد فلنائي القرار الذي اصدره وزير المالية الاسرائيلي يوفال ستاينتز الاحد بوقف تحويل الاموال للسلطة الفلسطينية بعد اعلان اتفاق المصالحة بين فتح وحماس.

وقال فلنائي"هذا الموقف خاطىء، هذه اموال الفلسطينيين التي نجمعها بالنيابة عنهم".

واضاف فلنائي "قرار التجميد يشكل انتهاكا للاتفاقات الموقعة. وفي هذه الحالة قمنا بوضع العربة امام الحصان، فقد كان علينا الانتظار لرؤية كيفية استخدامهم للاموال قبل ان نتصرف".

وجمدت اسرائيل تحويل حوالي 300 مليون شيكل (59.6 مليون يورو) من الاموال التي تجمعها لحساب السلطة الفلسطينية من الضرائب على البضائع التي تمر عبر الموانىء والمطارات الاسرائيلية.

وكان ستاينتز اعلن انه سيتم الافراج عن هذه الاموال حين التاكد من انها لن تصل الى حماس.

وتشكل هذه الاموال التي تصل قيمتها سنويا الى ما بين 3,5 الى 5 مليار شيكل (700 مليون يورو) حوالي ثلثي ميزانية السلطة الفلسطينية.

وافادت اذاعة الجيش الاسرائيلي الاربعاء ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو سيعقد اجتماعا طارئا مع الوزراء السبعة الرئيسيين عقب عودته من اوروبا في نهاية الاسبوع لبحث هذا الموضوع.