صادرات الصناعات التونسية تنمو بنسبة 11 بالمائة

نمو صناعي وتكنولوجي

تونس - قال مسؤول حكومي تونسي إن صادرات الصٌناعات المعملية للبلاد حققت نموا بحوالي 11 بالمائة خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2011 مقارنة بنفس الفترة من 2010.

وأكد زكريا حمد، رئيس ديوان وزير الصناعة والتكنولوجيا أن صادرات الصناعات الميكانيكية والكهربائية تطورت خلال الفترة نفسها بنسبة 27 بالمائة وصناعات النسيج والملابس بنسبة 9 بالمائة.

وأضاف أن العدد الجملي للمؤسسات المنخرطة في برنامج التأهيل الصناعي بلغ 5201 مؤسسة وانه تم خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2011 المصادقة على ملفات تأهيل 142 مؤسسة باستثمارات في حدود 257 مليون دينار، أي تقريبا ضعف عدد المؤسسات التي تمت المصادقة على ملفات تأهيلها خلال نفس الفترة من العام الماضي (77 مؤسسة).

وأعلن أنه "يتم خلال هذه الأيام" الإعداد لمنح تعويضات إلى المؤسسات المتضررة من الأحداث التي شهدتها تونس منذ منتصف كانون الثاني/ يناير 2011.

وقال زكريا حمد أن 240 مؤسسة اقتصادية تونسية تكبدت إلى حد الآن خسائر مباشرة بحوالي مليار دينار منها 200 مليون دينار بالقطاع الصناعي والخدمات المتصلة به.

وأوضح أن 123 مؤسسة تضررت بصفة مباشرة "إتلاف كلى أو جزئي لمعدات الإنتاج" و117 بصفة غير مباشرة "تراجع نشاطها بسب الاحتجاجات الاجتماعية والأوضاع الأمنية".

وشدد على أن من أولويات تونس المحافظة على نسيج المؤسسات القائمة وعلى مواطن الشغل بها وخلق فرص استثمار جديدة لأحداث مواطن شغل جديدة وخاصة بالمناطق الداخلية.

ولاحظ أن قطاعي الصناعة والتكنولوجيا يعتبران من ابرز محركات التنمية الاقتصادية والجهوية في تونس، إذ يمثلان 30 بالمائة من الناتج الداخلي الخام ويشغلان نحو 700 ألف شخص منهم نحو الثلثين يعملون لفائدة التصدير.

وأضاف المسؤول الحكومي التونسي أن 1971 مؤسسة صناعية ذات مساهمة أجنبية تنشط في تونس اليوم، تمثل نسبة 34 بالمائة من النسيج الصناعي.