كريزيس غروب تدعو إلى جدولة ديون تونس الخارجية

الاقتصاد يمر بظروف صعبة

لندن ـ دعت مجموعة الأزمات الدولية "كريزيس غروب" إلى إعادة جدولة ديون تونس الخارجية والى تنظيم ندوة للمساندة الاقتصادية.

وخصصت المجموعة وهي منظمة غير حكومية، تتمثل مهمتها في التهيؤ للصراعات وإيجاد الحلول المناسبة لها من خلال تحليل الوضع على الميدان، جزءا كبيرا من تقريرها الأخير لتونس أوردته تحت عنوان "المسار التونسي".

وقالت المجموعة في تقرير لها صدر مؤخرا و يتناول بالتحليل العوامل التي أدت إلى اندلاع الثورة التونسية والوضع السياسي والاجتماعي للبلاد أن تونس قد أثبتت "قدرة ملحوظة على التوصل إلى وفاق بخصوص الرهانات السياسية العويصة".

وأبرز مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا للمجموعة روبار ماللي أن "تونس التي كانت المنطلق لكل شيء تتوفر فيها كل شروط نجاح الانتقال الديمقراطي".

وتستعرض مجموعة "كريزيس غروب" الدولية في تحليلها جملة التحديات التي تواجهها على الصعيدين السياسي والاقتصادي، مشيرة إلى أن البلاد "تمر بظرف اقتصادي صعب يتميز بغياب مبادرات داخلية قوية ومساهمات دولية مكثفة وناجعة".

وعلى ضوء هذه المعطيات توجهت المجموعة بنداء إلى المجموعة الدولية طالبتها فيه بـ"إعادة جدولة الدين الخارجي التونسي وإجراء تدقيق لحسابات الدين" بما من شأنه إبراز القيمة الحقيقية للدين والكشف عن قيمة الاختلاسات المتعلقة بالممارسات السابقة للرئيس المخلوع وعائلته وانتهاكهم للمعايير سواء المتعلقة بالدول المدينة أو الدول الدائنة.

كما تدعو هذه المنظمة إلى تنظيم ندوة مساندة اقتصادية لتونس بالشراكة مع الحكومة التونسية وممثلين عن المجتمع المدني والنسيج الجمعياتي والنقابي بما يكفل تنسيق المساعدات الاقتصادية الدولية.

وأشار التقرير أيضا إلى ضرورة انتهاج "سياسة مساعدات إنسانية عاجلة "لدعم جهود تونس في استقبال اللاجئين الوافدين من ليبيا ومساعدة الوافدين من التونسيين وغير الليبيين على العودة إلى بلدانهم فضلا عن تقديم المساعدات اللوجستية للجيش لتوفير الأمن على الحدود التونسية".

وتتمثل المساعدات التي تقترحها المجموعة أيضا في العمل بالتنسيق مع الحكومة التونسية على متابعة سياسة تجميد ممتلكات عائلة الرئيس المخلوع في الخارج وتيسير عملية استرجاعها من قبل الحكومة التونسية في آجال معقولة وفي كنف احترام التشريعات الدولية في هذا المجال.

وتتولى مجموعة الأزمات الدولية التي تم إحداثها سنة 1995 نشر تقارير بصفة منتظمة للفت انتباه أصحاب القرار على الصعيد الدولي على غرار منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي.