صمت حكومي سعودي على مقتل بن لادن وترحيب شعبي



ارتياح بعد مقتل رأس الارهاب

الرياض - تفاجأ السعوديون صباح الاثنين بنبأ مقتل زعيم تنظيم القاعدة "الإرهابي" أسامة بن لادن الذي كان يحمل الجنسية السعودية وسحبت منه في العام 1994، فيما رفضت وزارة الداخلية التعليق على النبأ.

واكتفت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" الاثنين بنقل جزء بسيط من كلمة الرئيس الأميركي باراك أوباما المتلفزة التي ألقاها في ساعة متأخرة الليلة الماضية صباح الأثنين قوله أن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة قتل.

ورفض المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي التعليق على مقتل أسامة بن لادن واكتفى بالقول إنه "من المبكر التعليق على مقتل أسامة بن لادن".

ولم يصدر حتى الان أي رد رسمي سعودي على مقتل أسامة بن لادن، إلا أن بعض السعوديين أعربوا عن ارتياحهم لمقتل زعيم تنظيم القاعدة، الذي تسبب في مقتل العشرات من السعوديين وغير السعوديين في "العمليات الإرهابية" التي وقعت في البلاد منذ سنوات.

ولم تعلق الصحف السعودية الصادرة الاثنين على مقتل أسامة بن لادن واكتفت بنقل ما أوردته وكالات الأنباء العالمية فعنونت صحيفة "الرياض نت" "مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة".

وكتبت أن "جثة ابن لادن تنقل لمقر قاعدة أميركية قريبة من إسلام أباد وأنباء تشير إلى أن نشر الصور ستكون خلال الساعة المقبلة".

وكان مفتي عام المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ، وصف في فبراير/ شباط الماضي الفتوى التي نسبت إلى اللجنة الدائمة والتي تقول إن أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة على الحق ظاهرين، وأن التنظيم خلافة إسلامية بـ"البهتان، والزور والكذب، وأنها فتوى مكذوبة على اللجنة الدائمة للإفتاء".

وكان السلطات السعودية أعلنت إسقاط الجنسية السعودية عن أسامة بن لادن في العام 1994 وهو من أصول يمنية.

وكان وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أعلن في العام 2003 أن أبناء زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن المتورطين في أعمال إرهابية ستسحب منهم الجنسية السعودية.

وقال الأمير نايف "إن الجنسية السعودية سوف تسقط عن المتورطين في إعمال إرهابية من أبناء أسامة بن لادن المطلوب رقم 1 في العالم والموجودين معه في الخارج".

وأضاف الأمير نايف بن عبد العزيز"سوف تسقط عنهم الجنسية السعودية أسوة بوالدهم الذي أسقطت عنه الجنسية في العام 1994 بعد ضلوعه في نشاطات إرهابية دولية".

ولأسامة بن لادن 11 ابنا بعضهم يعيشون في السعودية ومنهم عبدالله وعلي وعمر. وهناك ستة آخرون يقيمون في الخارج وهم سعد وحمزة وسيف ومحمد وخالد ولادن.

يشار إلى أن إخوان أسامة بن لادن يعيشون في السعودية ويعملون في شركة المقاولات الكبرى والتي تسمي "بن لادن" وتحصل على المشاريع الكبرى ويرأس مجلس أدارتها المهندس بكر بن لادن.