موسى يؤكد تأجيل القمة العربية في بغداد

موسى: اشك في حضور الرؤساء القمة

الدوحة - قال الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في مقابلة الاحد ان القمة العربية المقبلة في بغداد "لا بد ان تؤجل" معتبرا في الوقت ذاته ان ما يحدث في العالم العربي ثورة شعوب و"ليس تدخلات خارجية".

واضاف موسى لصحيفة "الشرق" القطرية ان "العالم العربي منشغل بظروف معينة فرضتها الثورات الحالية وبالتالي فان كثيرا من الدول قد لا تستطيع الحضور لهذا السبب، لذلك فان موعد انعقاد القمة لابد ان يؤجل".

وتابع "تحدثت في ذلك مع وزير خارجية العراق (هوشيار زيباري)، وليس صحيحا ان هناك اتجاها لالغائها، كما ان انعقاد القمة في بغداد مقرر ولا خلاف عليه، لكن الظروف الآن غير مؤاتية بالفعل".

وكان مسؤول في الامانة العامة اعلن قبل عشرة ايام ان "هناك توجها لتأجيل القمة الى ايلول/سبتمبر المقبل" بعد ان كانت مقررة في 10 و11 ايار/مايو الحالي في بغداد.

كما اشار الامين العام الى ان "تفاقم الخلاف الخليجي العراقي، وما رأيناه في ليبيا، والوضع في اليمن وسوريا والبحرين وغيرها، يجعل حضور الرؤساء انفسهم امرا مشكوكا فيه".

وكان وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن احمد آل خليفة اعلن قبل ثلاثة اسابيع ان دول مجلس التعاون الخليجي طلبت "الغاء" القمة العربية اثر تصريحات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومسؤولين اخرين نددوا فيها بالتدخل السعودي في البحرين.

من جهة اخرى، قال موسى ردا على سؤال حول الثورات في الدول العربية "اؤكد لكم انه لن يبقى شيء على ما كان عليه في الستين عاما الماضية (...) ما يحدث الآن يمثل ثورة شعوب ليس فيها تدخل خارجي لكن من الممكن ان يكون هناك من اندس فيها".

واضاف ان "التغيير قادم لا محالة، لكن ليس شرطا ان يكون نسخة لما حدث في دولة ما (...) لا توريث في الجمهوريات وموضوع التوريث انهى النظام في مصر، واعتبر ذلك درسا لمن يحاول او يظن ان قمع الشعب واذلاله هو الطريقة لتحقيق اهدافه".‏