جمعة غضب في سوريا وتوعد حكومي بقمعها


غضب متصاعد

دمشق - تواصل السلطات السورية قمع الاحتجاج ضد النظام خصوصا في درعا حيث قتل 42 شخصا منذ الاثنين على الرغم من الادانات الدولية، بينما اطلقت دعوات جديدة الى التظاهر الجمعة.

ففي درعا اكد ناشط حقوقي سوري الخميس ان المياه والكهرباء قطعتا عن المدينة الواقعة جنوب سوريا وحيث قتل 42 شخصا منذ تدخل الجيش السوري الاثنين الماضي.

من جهته، اكد وزير الاعلام السوري عدنان محمود الخميس ان السلطات السورية مصممة على "متابعة عملية الاصلاح الشامل"، مؤكدا على تلازم هذا المسار باعادة "استتباب الامن والاستقرار والطمأنينة" للمواطنين.

وقال عبد الله ابازيد في اتصال هاتفي مع وكالة الصحاف الفرنسية من درعا الواقعة على بعد مئة كلم جنوب دمشق ان "حصيلة القتلى منذ الاثنين الفائت بلغت 42 شهيدا"، مشيرا الى ان "عائلاتهم لم تتمكن من دفنهم لان قوات الامن تطلق النار على اي شخص يتوجه لمقبرة الشهداء" التي يسيطر عليها الجيش.

وكان الجيش السوري مدعوما بالدبابات والمصفحات اقتحم المدينة من اجل قمع الاحتجاجات غير المسبوقة والتي اندلعت في 15 اذار/مارس الماضي.

من جهتها، قالت وكالة الانباء السورية (سانا) الخميس ان اثنين من رجال الامن قتلا وجرح سبعة آخرون في درعا وفي تلكلخ على الحدود مع لبنان.

وصرح وزير الاعلام السوري انه منذ بداية الاحداث في سوريا "هناك اكثر من خمسين شهيدا من الجيش وعشرات الشهداء من الشرطة ومئات الجرحى. لقد قاموا بالتمثيل في جثثهم دون اي رادع اخلاقي او انساني او ديني".

ورأى ان "الشعب السوري مدرك بعمق لهذا المخطط المدعوم بالمال والسلاح ولادواته في الداخل والخارج والذي يستهدف سوريا ودورها ومواقفها القومية والوطنية".

واكد الوزير السوري ان "الجيش تدخل بناء على مناشدات الاهالي لفرض استتباب الامن وملاحقة هذه المجموعات التي روعت السكان الامنين".

واضاف ان "هناك حرصا على ان يعيش الاهالي بامان واطمئنان ويمارسوا حياتهم الطبيعية".

من جهتهم، دق ناشطو حقوق الانسان ناقوس الخطر. وقال ابازيد ان "الوضع يزداد سوءا ولم يعد لدينا دواء او غذاء ولا حتى حليب الاطفال. والكهرباء ما زالت مقطوعة كما اننا بدون مياه".

واشار ابا زيد الى سماع اطلاق نار في المدينة خلال قيام طائرة بالتحليق في سماء المدينة، وقال "اعتقد انها طائرة استطلاع".

واكدت لجنة شهداء 15 آذار القريبة من المعارضين حصيلة 42 قتيلا نتيجة حملة القمع في درعا منذ الاثنين. وتؤكد هذه اللجنة على موقعها على الانترنت ان 500 وشخصين قتلوا منذ بداية الاحتجاجات في 15 آذار/مارس.

وقال ابازيد ان عائلات الضحايا لم تتمكن من دفنهم لان "قوات الامن تطلق النار على كل شخص يتوجه الى مقبرة الشهداء" التي يسيطر عليها الجيش، مشيرا الى اطلاق نار متقطع في المدينة.

من جهة اخرى، يشهد معبر البقيعة الحدودي في منطقة وادي خالد في شمال لبنان حركة نزوح لمئات السوريين، بعد اشتباكات حصلت في مدينة تلكلخ السورية المقابلة ليلا.

وقال محمود خزعل الرئيس السابق لبلدية المقيبلة الواقعة في منطقة وادي خالد الذي كان ينتظر اقارب واصدقاء عند المعبر ان "حركة النزوح بدات خفيفة منذ مساء الاربعاء مع عبور عدد من العائلات لكن منذ الثامنة من صباح اليوم، بلغ عدد العابرين حوالى 700 شخص".

من جانب آخر، دعا متحدث باسم ناشطين ومعارضين سوريين من مقر اقامته في لندن الجيش الى "حماية والدفاع عن السكان المدنيين ضد القمع الوحشي وعمليات القتل التي تقوم بها قوات الامن السورية".

وقال اسامة منجد "نأمل ان يكون لدى بشار الاسد عقل انساني من اجل وقف هذه المذبحة، والا فان الجواب سياتيه من الشارع يوم الجمعة حيث سيقوم مئات الالاف من الاشخاص بالخروج في تظاهرات ضده وضد نظامه ولمطالبته بالرحيل".

وكانت المبادرة الوطنية للتغيير التي ينتمي اليها دعت الاربعاء النظام السوري الى اجراء اصلاحات حقيقية في البلاد والا فان النظام سيواجه بثورة شعبية.

وبدورهم، دعا "شباب الثورة السورية" ايضا على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" "الى يوم جمعة الغضب والقيام بمظاهرات ضد النظام وللتضامن مع درعا".

وكتب الشباب في موقعهم "الى شباب الثورة، غدا سنكون في كل مكان، في كل الشوارع (...) ونتعهد لكل المدن المحاصرة بما في ذلك اشقائنا في درعا باننا بالموعد".

وفشل اعضاء مجلس الامن الدولي الاربعاء في التوصل الى توافق حول بيان مشترك يدين القمع في سوريا.

ووزعت بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال منذ الاثنين مشروع بيان بهذا الصدد في مجلس الامن. لكن روسيا والصين عرقلتا الاعلان وحذر السفير الروسي المساعد في الامم المتحدة الكسندر بانكين من "تدخل خارجي" قد يتسبب ب"حرب اهلية".

واعلنت فرنسا الخميس انها لا تزال تامل بان يصدر "قريبا" بيان من مجلس الامن الدولي يدين القمع الدامي في سوريا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو "فيما يؤدي القمع الذي يزداد عنفا الى مزيد من الخسائر البشرية، ناسف الا تكون الجلسة العلنية لمجلس الامن الدولي (الاربعاء) قد ادت الى بيان مشترك يدين العنف".

وقالت مصادر دبلوماسية الخميس ان الاوروبيين سيناقشون تبني سلسلة عقوبات بحق سوريا، من تجميد المساعدات الى تجميد ارصدة مسؤولين وفرض حظر على الاسلحة.

وتلحظ وثيقة اعدها الجهاز الدبلوماسي الاوروبي وسيبحثها الجمعة سفراء الدول ال27 في بروكسل، وقف مساعدات الاتحاد الاوروبي في اطار سياسة التعاون وصناديق سياسة الجوار وقروض بنك الاستثمار الاوروبي.

وفي انقرة، قرر مجلس الامن الوطني الذي يضم قادة مدنيين وعسكريين بعد جلسة الخميس ان يوفد مبعوثا خاصا الى دمشق لحثها على اجراء اصلاحات.

وطالب ثلاثة من اعضاء مجلس الشيوخ الاميركي البارزين الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس بالاعلان ان الرئيس السوري فقد شرعيته وعليه التنحي.

ودعا الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلي الخميس عن اسفه "لسقوط اعداد كبيرة من القتلى والجرحى" في سوريا، داعيا الى ضبط النفس وعدم استخدام العنف.

من جهتها، اختارت بريطانيا معاقبة سوريا على طريقتها، اذ اعلن وزير الخارجية وليام هيغ سحب الدعوة التي ارسلت الى السفير السوري لحضور زفاف الامير وليام وكايت ميدلتون، معتبرا انها اصبحت "غير مقبولة" بعد قمع التظاهرات في سوريا.