قصائد تاريخية كاملة للمرة الأولى في 'تذكرة ابن العديم'

16 جزءا

أبوظبي ـ يعد كتاب "تذكرة ابن العديم" كتابا في غاية الأهمية من حيث تميزه بالدقة وجمعه بين الأحداث التاريخية، ونوادر الأخبار الأدبية، وفرائد القصائد والاختيارات الشعرية، ونوادر التراجم، وذلك بأسلوب فني رائع قلّ نظيره، ويستقي ذلك كلّه من مصادر كانت في مكتبة آل العديم بمدينة حلب، ثمّ ذهبت بها النكبات، وبقي هذا الكتاب المصدر الوحيد لها.

وفي كتاب كمال الدين ابن أبي جرادة (660هـ) الذي حققه إبراهيم صالح، الكثير من القصائد النادرة لشعراء من حلب ومعرّة النعمان نقلها المؤلف من خط قائلها، ولا توجد في أيّ مصدر آخر، هذا فضلا عن وجود بعض القصائد كاملة للمرة الأولى، ومنها مثلا إحدى قصائد الواساني التي تنقص 23 بيتا في مطبوعات أخرى بينما هي في هذا الإصدار كاملة.

كما يُضيف الكتاب الذي صدر عن دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، 3 قصائد إلى ديوان العماد الأصفهاني عدد أبياتها أكثر من 70 بيتا، وغير ذلك كثير، حيث يُرمّم الكتاب الكثير من القصائد والأخبار الأدبية الناقصة.

ويتبع الكتاب الذي جاء في 16 جزءاً من 430 صفحة من القطع المتوسط، العديد من الفهارس للآيات القرآنية، الحديث الشريف، الأمثال، الأوائل، الأعلام، القبائل والجماعات، فهرس الأماكن والبلدان، فهرس القوافي، فهرس الكتب المذكورة في المتن، فهرس المترجمين، فهرس المصادر المتعددة، وفهرس الموضوعات.

مؤلفه هو كمال الدين عمر بن أحمد بن هبة الله، المعروف بابن العديم، ينتمي إلى أسرة حملت لواء العلم والحديث والأدب والزهد والقضاء أكثر من 4 قرون في حلب والقاهرة وغيرهما، فاتعكس ذلك كله في شخصية ابن العديم من سعة خبرته وتنوع ثقافته، والتي انعكست بدورها في أدبه وكتبه الكثيرة التي ألّفها، ولا سيما هذا الكتاب.

ومن مؤلفاته "الإشعار بما للملوك من النوادر والأشعار"، "الإنصاف والتحري في دفع الظلم والتجري- عن أبي العلاء المعري"، وكتاب في الخط وعلومه وآدابه.