بريطانيا لن تتسامح مع حرق القرآن


المتطرف سيون أوينز

لندن - اعتقلت الشرطة البريطانية عضواً بارزاً في الحزب القومي البريطاني اليميني المتطرف لقيامه بإحراق نسخة من المصحف في حديقة منزله.

وقالت صحيفة "أوبزيرفر" الأحد إن اعتقال سيون أوينز (40 عاماً)، المرشح عن الحزب القومي البريطاني لانتخابات برلمان ويلز المقبلة، تم بموجب التحقيق الذي أجرته بعد حصولها على لقطات يظهر فيها وهو يضع نسخة من المصحف في الكيروسين من ثم يشعل النار فيها.

وأضافت الصحيفة أن الشريط الذي سُرب إليها حول قيام أوينز بحرق نسخة من المصحف سلّمته على الفور إلى شرطة ويلز، والتي قامت باعتقاله بعد ساعات واعتقال شخص آخر قام بتصوير عملية الإحراق.

وأعلنت وزارة الداخلية البريطانية في بيان أن الحكومة "تدين بشدة حرق القرآن وتعتبره هجوماً على القيم التعددية لمجتمعنا المتسامح، كما تدين بالقدر نفسه أي محاولات لخلق الانقسامات بين الجاليات".

وأضافت الوزارة "نحن ملتزمون بضمان الحرية لكل شخص في أن يعيش حياته بعيداً عن الخوف من العداء المستهدف ومن المضايقة على أساس صفة معينة مثل الدين".

ويأتي الحادث في وقت تزايدت فيه حدة التوتر على الساحة العالمية نتيجة قيام القس الأميركي تيري جونز راعي كنيسة في ولاية فلوريدا بإحراق نسخة من المصحف ، وشهدت أفغانستان تظاهرات احتجاج أدت إلى مقتل عدد من الأشخاص.