القادسية ينتزع اللقب من مطارده الكويت

القادسية يؤكد تألقه

الكويت - توج القادسية بطلا للدوري الكويتي لكرة القدم للمرة الرابعة عشرة في تاريخه والثالثة على التوالي بعد فوزه على مطارده الكويت 2-صفر الجمعة على استاد صباح السالم في النادي العربي في قمة مباريات المرحلة الحادية والعشرين والاخيرة.

وانهى القادسية الدوري متصدرا برصيد 51 نقطة فيما تجمد رصيد الكويت عند 47 نقطة.

وبدأ القادسية الشوط الاول مهاجما وهدد مرمى الكويت كثيرا، وتألق رباعي خط الوسط طلال العامر وصالح الشيخ وفهد الانصاري والسوري جهاد الحسين وسيطروا على منطقة المناورات وتموين المهاجمين السوري فراس الخطيب وحمد العنزي الذي شكل خطرا على مدافعي الكويت بتحركاته وصنع الهدف الاول.

وكان واضحا اعتماد مدرب الكويت البرتغالي جوزيه روماو على وليد علي في الجهة اليسرى والبرازيلي روجيريو في اليمنى الامر الذي فطن له مدرب القادسية محمد ابراهيم وشدد الرقابة عليهما، بينما لم ينجح خط الوسط المؤلف من جراح العتيقي وناصرالقحطاني ووليد علي في مجاراة وسط القادسية فبقي المهاجم الواعد علي الكندري وحيدا في الشوط الاول بين مدافعي القادسية حسين فاضل والمغربي عصام العدوة، ما افقد الفريق خطورته على مرمى نواف الخالدي.

وافتتح القادسية التسجيل بعد ان راوغ حمد العنزي مدافعين ومرر الكرة على طبق من ذهب الى فهد الانصاري فسددها من خارج منطقة الجزاء باتقان في الزاوية اليسرى الارضية عجز حارس الكويت خالد الفضلي عن ابعادها (27).

وكان الشوط الثاني مثيرا وعزز القادسية تفوقه بالهدف الثاني اثر تمريرة متقنة من طلال العامر الى السوري فراس الخطيب فانفرد بالفضلي وسدد الكرة بمهارة في الزواية المنى الارضية (52).

وسيطر القادسية على مجريات المباراة وتناقل لاعبوه الكرة في كل ارجاء الملعب واكثروا من الكرات القصيرة والعرضية التي ارهقت لاعبي الكويت الذي استسلم مبكرا وحاول روماو تعزيز خطوطه واشرك خالد عجب وحسين حاكم بدلا من القحطاني والعتيقي ولم تتغير حال الفريق كثيرا وبقي دون رؤية واضحة.

وانتزع العربي المركز الثالث بجدارة بعد فوزه على كاظمة بهدف وحيد سجله المغربي عبد المجيد الجيلاني بعد ان تلقى تمريرة متقنة من علي مقصيد فتجاوز المدافع النيجيري اوبينا نوانيري وسدد كرة قوية على يمين الحارس حسين كنكوني (59).

وشهدت المباراة سيطرت العربي الذي قدم عرضا مميزا وتألق لاعبوه في كافة الخطوط وهدد مرمى كاظمة في عدة مناسبات، ولولا براعة الحارس حسين كنوني لتمكن من زيادة غلته من الاهداف.

ونجح مدرب العربي الجديد المحلي فوزي ابراهيم في اول مهمة له باهداء المركز الثالث لجماهير الفريق، كما شهدت المباراة عودة محمد جراغ الغائب منذ القسم الثاني من المسابقة وقدم مستوى جيدا.

وانهى العربي الدوري في المركز الثالث برصيد 39 نقطة مقابل 38 لكاظمة في المركز الرابع.

واثبت الجهراء علو كعبه باحتلاله المركز الخامس بعد ان فاز على الساحل 2-1 ليرفع رصيده الى 19 نقطة، فيما هبط الساحل الى دوري الدرجة الاولى بعد ان تراجع الى المركز الاخير وله 12 نقطة.

وتقدم الساحل عبر البرازيلي دانيال (41) قبل ان يعود الجهراء الى اجواء المباراة في الشوط الثاني بهدف المتألق سعود القملاس (64)، ثم اضاف بدر ناصر الهدف الثاني والفوز (76).

واحيا السالمية اماله في البقاء بدوري الاضواء بعد ان حقق فوزا ثمينا على النصر 3-2 رافعا رصيده الى 14 نقطة في المركز السابع وضرب موعدا لمواجهة خيطان وصيف بطل الدرجة الاولى لتحديد صاحب البطاقة الثانية المؤهلة الى الدوري الممتاز، بينما ظل رصيد النصر عند 16 نقطة وتراجع الى المركز السادس.

وسجل علي فريدون (4 و74) ومشاري العازمي (13) اهداف السالمية، فيما سجل محمد عبدالله (45 ) والسوري محمد زينو (49) هدفي النصر.

وشهدت المباراة طرد لاعب النصر فيصل العدواني (84).

الترتيب

الفريق لعب فاز تعادل خسر له عليه نقاطه

القادسية 21 16 3 2 47 10 51

الكويت 21 14 5 2 46 17 47

العربي 21 12 3 6 28 19 39

كاظمة 21 11 5 5 28 14 37

الجهراء 21 5 4 12 14 31 19

النصر 21 4 4 13 17 34 16

السالمية 21 3 5 13 17 36 14 (يلعب مباراة فاصلة مع خيطان وصيف بطل الدرجة الاولى من اجل البقاء او الهبوط)

الساحل 21 3 3 15 16 52 12‏