دول الخليج تتوسط بين صالح وبين معارضيه

أجواء لا تدعو إلى التفاؤل

صنعاء ـ سلم سفراء السعودية وقطر وسلطنة عُمان في صنعاء الرئيس اليمني علي عبدالله صالح رسمياً دعوة للمشاركة في اجتماع في الرياض مع المعارضة للخروج من الازمة، حسبما ما افادت وكالة الانباء اليمنية الاربعاء.

وذكرت الوكالة ان الرئيس استقبل السفراء الثلاثة الذين نقلوا اليه" قرار الاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بدعوة الحكومة واحزاب المعارضة للاجتماع في الرياض من اجل اجراء مباحثات تكفل الخروج من الازمة الراهنة والحفاظ على أمن واستقرار اليمن ووحدته".

وبحسب الوكالة، جدد صالح التاكيد على "ترحيب الجمهورية اليمنية بوساطة الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي" و"الحرص على الحوار الجاد والبناء لتجاور الأزمة الراهنة وتداعياتها".

وكانت المعارضة اليمنية اكدت الثلاثاء ترحيبها بمبادرة مجلس التعاون الخليجي الا انها قالت ان اي محادثات يجب ان تحصر بمسالة تنحي صالح وتسليم السلطة فورا.

وكان مجلس التعاون قرر الاحد اطلاق وساطة في اليمن، الا ان هذا البلد شهد منذ ذلك مواجهات جديدة دامية في عدة مدن.

وقتل متظاهر واصيب 30 آخرون بجروح ليل الثلاثاء في تجدد المواجهات مع الشرطة في مدينة تعز (جنوباً) التي تشهد تظاهرات حاشدة لليوم الرابع على التوالي وسط شلل كامل للحياة فيها، حسبما افاد متظاهرون وشهود عيان.

وذكر متظاهرون ان شخصاً قتل بالرصاص واصيب 30 آخرون على الاقل بجروح في مواجهات مع الشرطة في المدينة خلال ليل الثلاثاء.

وكان 17 شخصاً قتلوا الاثنين في المدينة التي تشهد الاربعاء رابع يوم من التظاهرات الحاشدة ما ينذر بمزيد من المواجهات مع قوات الامن الموالية للرئيس علي عبدالله صالح.

وذكر شهود عيان ان عشرات الآلاف انطلقوا الاربعاء من عدة اتجاهات بما في ذلك من خارج ساحة الاعتصام المطالب باسقاط النظام، باتجاه مبنى المحافظة في وسط المدينة.

وذكر الشهود ان الحياة مشلولة تماماً في المدينة والمحلات مغلقة.

وكانت واشنطن أدانت الثلاثاء أعمال العنف الحكومية ضد المتظاهرين.

وأعلن المتحدث باسم البيت الابيض ان الولايات المتحدة "تدين بقوة" اعمال العنف التي جرت خلال الايام الاخيرة محذراً الرئيس علي عبد الله صالح بالاسم.

وقال المتحدث جاي كارني في بيان ان "الولايات المتحدة تدين بشدة استعمال القوة من قبل القوات الحكومية اليمنية ضد متظاهرين في صنعاء وتعز والحديدة خلال الايام الماضية".

واضاف "يحق لليمنيين التظاهر سلمياً ونذكر الرئيس علي عبد الله صالح بان من مسؤوليته تأمين الأمن لليمنيين الذين يمارسون حقاً يضمنه القانون الدولي في التعبير عن ارائهم السياسية".

ودعا المتحدث ايضاً حكومة صنعاء الى "اجراء تحقيقات كاملة حول هذه الاحداث" ومحاسبة المسؤولين عنها على اعمالهم.