صدق أو لا تصدق: حسني مبارك.. رئيس مصر حتى الآن!

بقلم: د. أسماء الطناني

هل تصدقون أن عنوان هذا المقال، قد قاله لي مريض أبكم أشرف على علاجه، لا يتكلم يعمل مديراً عاماً وأوقفته الإصابة بالصمت عن العمل، كتبها لي على ورقة وقال: حسني مبارك رئيس مصر حتى الآن!

تعجبت من الجملة ورججتها في عقلي، فرجحت فيه وقال لي العقل أنها بها قدر كبير ووافر وغزير من الصحة.

وكأن هذا الرجل يرى بثقب عينيه ما وراء الستار، وما خلف الكواليس والأسوار.

فهناك في شرم الشيخ يعيش الرئيس المخلوع في هناء ونعيم في قصر فاخر له دهاليز وأبواب سرية وحشم وخدم!

هل هكذا يتم التعامل مع الرؤساء المخلوعين؟ أن يتم تكريمهم كل هذا التكريم ويتم تركهم يمرحون في كل اتجاه ويفعلون ما يريدون؟

الاتصالات السرية بين الرئيس وأسرته المالكة وبين قياداته السابقين المنتشرين في كل ربوع البلاد مطلقي الأيدي، يسمعها كل المصريين ويعلمون تفاصيلها وذلك عن طريق تفسير كل ما يحدث من الثورة المضادة؟ ثورة البؤساء

هم بالفعل بؤساء لأن عقولهم الفاسدة هي من تتحكم بهم.

أتمنى أن يجبني أحد العقلاء عن الأسئلة التالية التي هي دلائل أن الرئيس المخلوع ما زال يحكم البلاد سواء هو أو رجاله وأعوانه يحكمون في الخفاء ويحرضون الشعب على بعضه، مستغلين العقول الجاهلة لشرائها بالأموال بنفس الطريقة الدنيئة المتبعة على مدار حكم دام 30 عاماً:

1- ما الحكمة في تكريم الرئيس المخلوع وأسرته كل هذا التكريم والحفاوة؟ هل هذا هو رد الفعل على خلعه من فوق عرش مصر بسبب الفساد؟ هل هذا هو جزاء الظالمين؟

2- ما الذي يؤخر الحكم على حبيب العادلي؟ هل تتم مكافأته على ما اقترف من ذنوب في حق الشعب؟ هل تتم مكافأته على اهدار دم الشهداء، الشباب الذي تفتح في جناين مصر؟

3- ما الذي يؤخر محاكمة أحمد عز وجرانة والمغربي؟ هل تتم مكافأتهم على ما فعلوا من تربح وفساد ظاهر وبالأدلة الدامغة؟ هل لهذه الدرجة يتم الاستخفاف بالشعب المصري وبمطالبه؟ وبمعاقبة من أذنب في حقه؟

4- أين فلول الحكم السابق؟ رموز الحزب الوطني السابق المشهورين بالفساد؟ أين هم؟ يشربون العصائر ويأكلون البط والحمام ويتحلون بالذهب والماس!

5- في مباراة الزمالك والافريقي التونسي، من وراء ما حدث من شغب في الملعب؟ من وراء تعليقات بعض الشباب من الإستاد أن الثورة هي السبب فيما حدث وهو يتمنى عودة حكم الرئيس السابق؟ من المسئول عن كل هذا؟

6- من له المصلحة الأولى في افشال أهداف الثورة وعودة الفساد من جديد؟ سوى النظام السابق وفلوله.

7- لماذا يتم اخماد التفكير الذي يدعو إلى الصبر لأن كل ثورة يتبعها فترة نقاهة كما يطلقون عليها حتى تعيد البلاد أمورها من جديد بعد فساد دام 30 عاماً؟

8- لماذا تتم الدعوة لتأخير انتخابات الرئاسة لعام 2012، هل لكي يزيد المخلوعون من نفوذهم ليعودوا بعد ازالة كلمة مخلوع من فوق جبينهم؟

9- لماذا يتم التراخي بصورة أو بأخرى عن تأمين البلاد داخلياً، وترك البلطجة منتشرة في كل مكان؟ هل ليتحسر فقراء العقل والتفكير على الحكم البائد؟ ويطلبوا عودة الماضي؟

10- لماذا لا يتم تحقيق كل مطالب الثورة؟ يحققون خطوة ويعودون بنا خطوات؟ من المسئول عن كل هذا؟

المخلوعون قد كتبوا اسماءهم في التاريخ بقلم رصاص كي يتسنى لهم -كما يظنون- تحبيره مرة أخرى كي يثبت للتاريخ أنه يمكنه العودة من جديد، فيتم الايقاع بين الشعب وبعضه، واشعال نار الفتن متععدة الأشكال ليضعف الجسد المصري فلا يستطيع العقل التفكير فيقبل بأي شيء وأي رئيس حتى وإن كان مخلوعاً.

اتصالات سرية بين الحاقدين والمخلوعين للتخطيط والتدبير لإثارة الفتن واخماد بريق الثورة، لكن شمس الثورة ستظل رغماً عنهم مضيئة في منتصف ليل كان حالكاً وظالماً وفاسداً.

ولكن الرصاص المكتوب به (رئيس مخلوع) يستطيع شباب الثورة أن يمسحوه تماماً، بالعمل والإرادة نفسها التي أقامت الثورة ولم تقعدها. فالارادة تصنع المعجزات.

حفظ الله مصر، ومادام الله لنا حافظاً فليس لنا من مهين ولا مذل، الله هو الحق وهو العدل. عدل بعد ثلاثين عاماً من الفساد وتجرع الآلام والقمع بكل أشكاله.

ونعد المخلوعين أن لا عودة، فمهما حدث فلن يقبل أحد بعودتكم، بل نطالب بمحاكمتكم جميعاً ولن تهدأ الثورة ولا دماء الشهداء حتى تنتهي تلك المملكة البائدة.

لنطلق عليكم في كتاب التاريخ المصري "البائدون".

د.أسماء الطناني

Asmaa.therapy@yahoo.com