البليفدير..رئة تونس تتعرض لـ'مجزرة'

هل تدرج تونس البليفدير على قائمة التراث الوطني الحي؟

تونس - يعد متنزه "بلفيدير" الذي يمتد على 110 هكتارات، متنفساً ورئة لمدينة تونـــس منــذ أكثر من 100 سنة. لكنه على رغم ذلك، لم يسلم من أطماع المقربين من الرئيس السابق زين العابدين بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي.

وشهدت تونس العاصمة أول من أمس تظاهرة نظمتها "جمعية أصدقاء بلفيدير"، مطالبة بـ"وقف المجزرة" الجارية في المتنزه، على ما يقول زين العابدين بن عيسى المسؤول في الجمعية.

و"المجزرة" التي يتحدثون عنها، تتمثل باقتلاع مئات الأشجار تمهيداً لتشييد فيلات على أرض البلدية للمقربين من زوجة الرئيس المخلوع. وبحسب هذه الجمعية، فان أعمال الحفر ما زالت جارية، على رغم سقوط نظامه قبل شهرين.

وقرر الناشطون البيئيون في "جمعية أصدقاء بيلفيدير"، إطلاق حملة عبر الانترنت لحماية هذه الحديقة التي صممها في عام 1892 جوزيف لافاساد كبير مصممي الحدائق في باريس آنذاك، والواقعة على تلة مكسوة بأشجار الزيتون.

ويقولون "مع اندلاع الثورة في تونس، كنا ننتظر أن يتوقف كل ذلك، لكن ورش البناء ما زالت مستمرة وتتقدم بسرعة كبيرة، في شكل يشوه حديقتنا تماماً".

وبحسب بن عيسى، فإن "قضم" الحديقة بدأ في مطلع التسعينات، وهي الحقبة التي تميزت بطغيان ليلى الطرابلسي على الحياة السياسية والاقتصادية في البلاد، مشيراً الى أن "عملية القضم طالت 5200 متر مربع على الأقل".

وتحت ضغط هذه الحملة، من خلال الانترنت والمقالات في الصحف، قررت بلدية العاصمة في 30 آذار/مارس وقف أعمال البناء في موقعين.

وأشار بن عيسى الى أن "المعركة لم تنته بعد، فنحن نطالب بأن تستعيد الحديقة شكلها، وأن تتوقف كل أعمال البناء"، مطالباً بـ"إدراجها على قائمة التراث الوطني الحي".

بعد سقوط نظام بن علي، بدأ الناس يتداولون الكلام حول المخالفات البيئية للنظام السابق. ويرى طارق، وهو من المدافعين عن الطبيعة، أن السياسة الزائفة التي كان يرفعها النظام حول حماية الطبيعة لم تكن سوى إحدى الموارد المالية للمستفيدين من النظام، لا سيما من خلال الأموال الأجنبية.

وصرّح أحد الخبراء الدوليين بأن تونس تمكنت من حماية شواطئها بفضل منظمة لحماية الشاطئ وبفضل الضغوط "الخفية وغير المباشرة التي كان المجتمع المدني يفرضها". وقال "منذ ثلاث سنوات أو أربع، أصبح نظام العائلة أشد تحكماً".

وفي الآونة الأخيرة، نشرت صحيفة "الصحافة" التونسية مقالاً عن غابة "قمرت" شمال تونس حيث كان مقربون من نظام بن علي يعتزمون بناء مجمع كبير، لكن هذا المشروع توقف.

وتؤكد هدى، وهي من هواة السياحة البيئية أنها وقعت أثناء تجوالها على الساحل التونسي، بين نابل والحمامات، على أعمال حفر "قيل لنا أنها مشروع لآل الطرابلسي لبناء منازل للبيع".

وتقول "لحسن الحظ، توقف كل شيء، لقد أضر بذلك بالنباتات، لكنها ستنمو من جديد".