الملتقى الإعلامي العربي يكرم زينب بدوي

سفير الإعلام العربي لدى الغرب

الكويت ـ أعلنت اللجنة التنفيذيَّة للدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي "الإعلام وقضايا المجتمع" عن تكريم الإعلاميَّة زينب بدوي مُقدِّمة البرامج على القناة الرابعة بتلفزيون "بي بي سي" وذلك خلال فعاليَّات الدورة الثامنة والتي تستضيفها الكويت في الفترة من 24- 26 أبريل/نيسان 2011 تحت رعاية الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصَّباح رئيس مجلس الوزراء.

وتم الإعلان عن منح بدوي الجائزة العربيَّة للإبداع الإعلامي عن فرع "سفير الإعلام العربي لدى الغرب" وهي جائزة تُقدِّمها هيئة المُلتقى الإعلامي العربي للإعلاميِّين العرب أو الذين هم من أُصول عربيَّة العاملين في مُؤسَّسات إعلاميَّة عربيَّة غربيَّة بحضور كبير ومُميَّز على السَّاحة الإعلاميَّة ولهم تأثير ملحوظ في محيطهم.

وزينب بدوي مُعِدَّة ومُقدِّمة برامج، وُلِدَت في السودان غير أنها عاشت وتعلَّمَت وعَمِلَت كذلك في انجلترا. تخَرَّجت في جامعة أكسفورد بقسم الفلسفة والسياسة والاقتصاد، ثم حصَلَت على الماجستير بِدرجة امتياز من جامعة لندن في سياسة الانثربولوجي الشرق الأوسط، وتعمل الآن في محطة الـ "بي بي سي" حيث تُقدِّم برامج سياسيَّة على القناة الرابعة، كما أنَّها رئيسة وعضو لعدد من المُنظَّمات الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة والسياسيَّة.

وأكَّد الأمين العام لهيئة المُلتقى الإعلامي العربي ماضي عبدالله الخميس على أن هذه الجائزة إنما تعكس اهتمام الهيئة وحِرصها على مُتابعة الإعلاميِّين والإعلاميِّين العرب العاملين في الخارج من أجل تقديمهم للمُجتمعات العربيَّة والمُشاهِد العربي والتعريف بهم وبمجهوداتهم، لأنَّهم يُعتبرون سُفراء للعالم العربي بالخارج وكُلَّما حقَّقوا نجاحاً وشعبيَّة في العمل الإعلامي كُلَّما أسهم ذلك في تقديم صورة إيجابيَّة عن عالمنا العربي وإمكانيَّاته البشريَّة.

وأضاف الخميس بأن اختيار الإعلاميَّة زينب بدوي إنما يَحمِل في طيَّاتِه تعبيراً دقيقاً عن ملامح التَّواجِد العربي على السَّاحة الإعلاميَّة الغربيَّة، لِما تتمتَّع به بدوي من مِهَنيَّة وثقافة وحضور أكسبها شعبيَّة كُبرى على السَّاحة الإعلاميَّة الغربيَّة التي تعج بالعديد من الشَّخصيَّات الإعلاميَّة صاحبة الثِّقَل الإعلامي والخبرة الطويلة في هذا المجال، وإنَّه لشرف كبير أن تكون رئيسة القناة الرابعة هي إعلاميَّة عربيَّة.

من ناحية أُخرى أكَّد الخميس على أن السَّاحة الإعلاميَّة العربيَّة تحتاج إلى تقديم مثل هذه النماذج الإعلاميَّة النَّاجِحَة إعلاميَّاً من أجل أن يدرك الجميع – خُصوصاً الشَّباب – بأن النَّجاح له مُقوِّمات ومُتطلِّبات خاصَّة إذا توافرت يُصبِح النَّجاح أمراً سهلاً، مُشيراً إلى أن إعلامنا العربي يحتاج إلى تواجُد مثل هذه الخبرات بيننا من أجل المُساهمة في تطوير إعلامنا العربي وتقديم التجارب الإعلاميَّة المُختلِفَة.

يُذكَر أن المُلتقى هذا العام سوف يُكرِّم عدَداً من في الفروع المُختلِفة للجائزة العربي للإبداع الإعلامي والتي سوف تُعلَن اللَّجنة التنفيذيَّة لهيئة المُلتقى الإعلامي العربي عن أسمائهم تِباعاً.