اول سفينة تنقل مهاجرين قادمين من ليبيا تصل الى ايطاليا

انقاذ اثيوبية

روما - وصلت اول سفينة تنقل مهاجرين افارقة قادمين من ليبيا وتقل حوالى 300 شخص الى جنوب ايطاليا ليل السبت الاحد، كما اعلن خفر السواحل ومنظمات انسانية في لامبيدوزا.

وغادرت السفينة الاولى التي تصل الى سواحل ايطاليا منذ بدء التمرد على الزعيم الليبي معمر القذافي، طرابلس ليل الخميس الجمعة وعلى متنها اريتريون واثيوبيون خصوصا بينهم 80 امرأة و12 طفلا.

وقال مسؤولون في منظمة انسانية في لامبيدوزا ان خفر السواحل الايطاليين رافقوا السفينة التي تسربت اليها المياه واصيب محركها باعطال، الى جزيرة لينوزا الصغيرة قرب لامبيدوزا.

وانقذت مروحية عسكرية ايطالية سيدة اثيوبية وضعت طفلا على متن القارب. وقد نقلت الاثيوبية التي كانت منهكة، الى مستشفى لامبيدوزا اولا ثم الى مستشفى في صقلية.

وفقدت سيدة حامل اخرى نقلت الى مستشفى لامبيدوزا، ابنها.

وعند وصولهم الى لينوزا نقل المهاجرون على متن عبارة الى بورتو ايمبدوكل في صقلية التي سيتم ارسالهم منها الى مركز لطالبي اللجوء.

وقال خفر السواحل انهم ينتظرون وصول مركب آخر يقل مئتي مهاجر قادمين من ليبيا. وهو يواجه ايضا مشاكل في المحرك.

وقال القس الكاثوليكي الاريتري الاب موسي زيراي الذي كان على اتصال مع المهاجرين بالهاتف النقال ان اربع او خمس سفن تنقل حوالى الف مهاجر ابحرت من السواحل الليبية متوجهة الى ايطاليا.

وكانت ليبيا في السنوات الاخيرة حاجزا حقيقيا في وجه مئات الآلاف من الراغبين بالهجرة من افريقيا جنوب الصحراء.

وتقول السلطات الايطالية ان اتفاقية ابرمت بين روما وطرابلس في آب/اغسطس 2008 ادت الى انخفاض سفن المهاجيرن بنسبة 94 بالمئة الى جانب سياسة ابعاد تطبق فورا ودانتها منظمات حقوق الانسان.

وبعد بدء التمرد في ليبيا، اكد العقيد القذافي انه سيوقف التعاون في مكافحة الهجرة غير الشرعية "ليتمكن ملايين السود" من التدفق على اوروبا.