قاعدة المغرب الاسلامي تتسلح من خزائن القذافي

ديبي' تنظيم القاعدة يكاد يتحول الى جيش حقيقي

باريس - اعلن الرئيس التشادي ادريس ديبي في حديث الى مجلة جون افريك في عددها الذي سيصدر الاثنين ان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي انتهز فرصة الانتفاضة في ليبيا للاستيلاء على صواريخ ارض-جو.

وقال الرئيس التشادي "ما يقلقني هو ما يجري اليوم في ليبيا ومخاطر انفجار هذا البلد" مؤكدا ان "اسلاميي القاعدة استغلوا نهب مخازن الاسلحة في مناطق التمرد للتزود باسلحة بما فيها صواريخ ارض-جو نقلت لاحقا الى معاقلهم في تينيري (صحراء تشاد)".

واضاف "من الخطير جدا ان تنظيم القاعدة يكاد يتحول الى جيش حقيقي من افضل الجيوش تجهيزا في المنطقة" مضيفا انه "متاكد 100%" من معلوماته.

واعتبر ادريس ديبي ان هناك "شيئا من الحقيقة" في تصريحات الزعيم الليبي معمر القذافي الذي قال مرارا ان تنظيم القاعدة يضلل المتمردين.

وتابع "في ما قاله هناك شيء من الحقيقة، اما لاي جهة؟ لا اعلم. لكنني متيقن ان تنظيم القاعدة ساهم في قسط كبير في الانتفاضة".

وبعد توتر دام سنوات بين ليبيا بقيادة القذافي وتشاد التي خاضت حربا خلال الثمانينات بات ادريس ديبي يقيم علاقات جيدة جدا مع جاره.

ووصف الزعيم التشادي بـ"القرار المتسرع" التدخل الذي بدأه السبت الماضي ائتلاف عسكري دولي تقوده فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا مؤكدا انه "قد تنجم عنه تداعيات خطيرة تساهم في زعزعة الاستقرار الاقليمي وانتشار الارهاب في اوروبا والمتوسط وافريقيا".

من جانب آخر نفى ادريس ديبي معلومات تفيد ان مرتزقة تشاديين يشاركون في المعارك الى جانب قوات القذافي.

وقال "ليس هناك اي شبكة، لا رسمية ولا غير رسمية تجند مرتزقة للقتال في ليبيا، لكن هناك مئات الاف التشاديين المقيمين في ليبيا وقد اندمج بعضهم منذ زمن طويل في المجتمع وبالتالي ليس مستبعدا ان يكون عدد منهم بطريقة او اخرى تمكن من المشاركة في معارك في شكل فردي".