فنانون تشكيليون يجتمعون في عمَّان تحت شعار 'سلام من مدينتي'

9 فنانين

عمَّان ـ تتمحور أعمال معرض "سلام من مدينتي"، الذي يقيمه مركز رؤى 32 للفنون بالعاصمة الأردنية، ويضم أعمال تسعة فنانين وفنانات من ألمانيا، فرنسا، اسبانيا والأردن وشمال وجنوب القارة الاميركية، حول التعابير الفنية الخاصة بالمدن، ولا سيما "الجدران الحضرية" التي تربط بين المدن المختلفة، من الأردن إلى أوروبا والعالم.

الفنانون المشاركون في المعرض، الذي ترعاه سفيرة فرنسا في الأردن كورين برو، ويفتتح مساء الاثنين 28 مارس/آذار الجاري، هم: ألبرت كوما من اسبانيا، والذي ينتج تخطيطات مفعمة بالحيوية موضوعها الجسد الانساني بأسلوب يجمع ما بين العفوية وقوة التخطيط بلون واحد. إيرين بو، وهو من فنزويلا ومقيم في اوروبا حيث يعبر عن القلق الناجم عن انعدام الأمان في البيئة المدنية المحيطة به، وكذلك هو حال زميلته الفرنسية فيغان ميشيل.

أما ماركوس هوب، الألماني الجنسية فهو يوظف خبرته في مجال العمارة والأفلام السينمائية والموضة في أعماله التصويرية. ويستلهم الفنان الفرنسي ستيفن موسكاتو الثقافة الحضرية وموسيقى الروك اند رول في الشوارع، بينما تركز الفنانة الألمانية مونيك فان ستين على وجوه الاشخاص ولا سيما النساء في مشاركتها هذه.

هناك أيضاً مشاركة للفنان الأميركي مات سيسو الذي تتمحور أعماله حول المسوخ البشرية والحيوانية.

ومن الأردن يشارك هاني الحوراني بأعمال مستمدة من جدران الشوارع العربية والأبنية المتهالكة، وكذلك روان قاقيش التي تلتقط روح عمان القديمة في أعمالها، والتي تعتمد على كولاج من الصور الفوتوغرافية والتدخلات اللونية على سطوح معدنية صدئة.

يذكر أن معرض "سلام من مدينتي" يستمر حتى الأول من مايو/آيار المقبل.