مهرجان الخليج السينمائي يستضيف 'أكثر المخرجين كسلاً في العالم'

دبي
كوران أنجز 300 فيلم حتى الآن

يحتفي مهرجان الخليج السينمائي بالإبداعات السينمائية المُعاصرة، الجريئة والتجريبية من منطقة الخليج والعالم، وبمُناسبة دورته الرابعة التي تنعقد فعالياتها في "دبي فستيفال سيتي" خلال الفترة من 14-20 أبريل المُقبل، سوف يُسلط الأضواء على أعمال السينمائي الفرنسي التجريبي "جيرار كوران" المعروف عالمياً بسلسلة بورتريهاته التي أسماها "سينماتون"، والذي يُعتبر أطول مشروعٍ سينمائي متواصل في تاريخ السينما، حيث تبلغ مدته الزمنية حتى اليوم حوالي 156 ساعة، ويتكوّن من 2342 بورتريه لشخصياتٍ من عالم السينما، الفن، والأدب.

ويُعتبر "جيرار كوران" واحداً من أكثر صُناع السينما المُعاصرين غزارةً في الإنتاج، مع أنّ البعض يصفه تندراً، بأكثر المخرجين كسلاً في العالم، حيث أنجز حوالي 300 فيلم، وأفلام متسلسلة، تشمل أفلاما تأملية، وأخرى مُنجزة من صورٍ فوتوغرافية ثابتة، أو صور سالبة (نيغاتيف)، وفيلم يصوره منذ 24 سنة، ولا يتوقف عن تصوير المحطات، الطرق، الشوارع، المدن، صالات السينما، ووصل به الشغف إلى ضغط أفلام من عمالقة السينما العالمية في دقائق معدودة، وفك ضغطها، بالإضافة إلى عمله الأشهر "سينماتون" المُستوحى من أجهزة التصوير الفورية "فوتوماتون" الذي بدأ بإنجازه عام 1978، ولم ينته بعد، ويتكوّن من بورتريهاتٍ صامتة، وقصيرة ومنها على سبيل المثال: جان لوك غودار، سيرجي بارادجانوف، يوسف شاهين، صلاح أبو سيف، ساندرين بونير، فيم فيندرز، وجاك لانغ.

واحتفاءً بهذا المخرج المُختلف، والذي لا يتعب من التصوير، يقدم مهرجان الخليج السينمائي ضمن برنامج "في دائرة الضوء" عروضاً متواصلة من أعمال هذا السينمائي التي أنجزها خلال مسيرته المهنية، وذلك على شاشات فيديو سوف تتوزع في مختلف أرجاء "دبي فستيفال سيتي"، ولا تقتصر أهميتها على كونها تقدم لمحة عن الاختلاف الأسلوبيّ التي يتميّز به "جيرار كوران" في إنجاز أفلامه، بل يتيح أيضاً فرصة الاطلاع على المجموعة الواسعة من المواضيع التي تناولها في أعماله السينمائية الفريدة، وكما هي الحال بالنسبة لجميع عروض مهرجان الخليج السينمائي، ستكون هذه الأفلام مفتوحة مجاناً أمام الجمهور، وستتاح أمام الزوار فرصة المُشاركة في إنجاز "سينماتوناتٍ" أخرى لبعض الضيوف الذين سوف يختارهم من أجل هذه اللعبة السينمائية.

وأوضح مسعود أمرالله آل علي، مدير مهرجان الخليج السينمائي، أنّ الهدف من وراء عرض مجموعةٍ من أعمال "جيرار كوران" السينمائية ضمن برنامج "في دائرة الضوء"، يتمثل في إلهام السينمائيين الخليجيين، وتشجيعهم على استكشاف مختلف الوسائل، والأساليب، وطرق التفسير، والتعبير المُختلفة للواقع، وبالتالي مساعدتهم في شق طريقهم الخاصّ نحو النجاح والتميّز والاستقلالية.

وأضاف "تُجسد شخصية "جيرار كوران"، ومجموعة الأعمال السينمائية المُختلفة التي قدمها، الهدف الذي يسعى مهرجان الخليج السينمائي لتحقيقه، حيث تعتبر أفلامه رائدة في طبيعتها، يتحدى من خلالها الأساليب التقليدية المُتبعة في صناعة العمل السينمائي، ليبدع أفلاماً متميزة يصعبُ تصنيفها في نوعية سينمائية معروفة. كما يتميز "كوران" بروح المُثابرة، والعمل الدؤوب، حيث يكرّس وقته، وطاقته في سبيل فتح آفاقٍ جديدة، ما يجعل منه نموذجاً رائعاً للسينمائيين الذين يسعون لإثبات وجودهم، وإنه لمن دواعي سرورنا أن يكون حاضراً معنا في دبي".

وقال الناقد السينمائي صلاح سرميني، مستشار مهرجان الخليج السينمائي "يُعتبر "جيرار كوران" بلا شكّ واحداً من أكثر السينمائيين ابتكاراً، وتجديداً في عصرنا الحالي، وإنه لشرف لمُحبي السينما في منطقة الشرق الأوسط المُشاركة في عمله الرائد من خلال مهرجان الخليج السينمائي. ونتطلع إلى تعريف سكان، وزوار دولة الإمارات العربية المتحدة بالسينمائيّ المتألق، وبأعماله المُشوّقة من خلال سلسلة عروض مفتوحة أمام الجمهور العام، وعدداً من النشاطات الأخرى".

ومن بين السينمائيين الذين احتفى مهرجان الخليج السينمائي بإبداعاتهم عبر برنامج "في دائرة الضوء" خلال الدورات السابقة، المخرج الفرنسي المُدهش بأعماله "فرانسوا فوجيل"، الذي تمّ عرض مجموعة متميزة من أعماله، كما شارك في جلسة حوارٍ مع الجمهور.

وتقام الدورة الرابعة لمهرجان الخليج السينمائي خلال الفترة من 14-20 نيسان/أبريل في فندق إنتركونتيننتال، وصالات غراند سينما في "دبي فستيفال سيتي"، ويتضمّن الحدث هذا العام مسابقة خليجية للطلبة، ومحترفي صناعة الأفلام الروائية الطويلة والوثائقية ومسابقة دولية للأفلام القصيرة، إضافة إلى عروض خارج المسابقة الرسمية تحت عنوان "تقاطعات"، ودورة اختصاصية بإشراف المخرج الإيراني الشهير "عباس كياروستامي"، وفعاليات خاصة أخرى.