'سيمارون' تقدم عروضها الموسيقية في أبوظبي

ألحان بديعة وإيقاعات مؤثرة

أبوظبي ـ تتواصل فعاليات برنامج "المسرح العالمي" 2011 الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، بحيث تستضيف الفرقة الموسيقية الكولومبية "سيمارون" مساء الجمعة 25 مارس/آذار الجاري في حفل في الهواء الطلق على شاطئ كورنيش أبوظبي، وهي الفرقة التي تسعى بقيادة عازف الغيتار كارلوس روخاس إلى استكشاف إرثها المحلي الغني مع المحافظة على جوهر النمط الموسيقي الخاص بها.

تأتي هذه الفرقة القادمة من منطقة يانوس في كولومبيا لتقدم الرقص الموسيقي الكرنفالي "جوربو" وموسيقى سهول أورينغو، وهو عرض متميز من الألحان البديعة والإيقاعات الموسيقية المؤثرة التي تجمع بين الموسيقى الأندلسية والموسيقى الهندية العريقة والإيقاعات الإفريقية، الذي يجمع الألحان المتموجة على القيثارة والباندولا والكواترو بمرافقة الباص والكاجون وأدوات الماراكا، وسوف تغني على أنغام هذه الموسيقى السريعة والمرحة أصوات رعوية قوية تذكر بجذور الغجر الأندلسيين.

أمّا الألعاب النارية التي تحدثها آلات الغيتار والبندولة وغيتار الكواترو، والكاخون والماراكاس إلى جانب أصوات المطربين، فهي تجتمع كلها لتأسر أسماع جمهور عشاق الموسيقى.

تعد "سيمارون" أنجح فرقة تقدم ثقافة اللانيرا في كولومبيا، وفي سبع مقطوعات بقيادة عازف القيثارة والملحن كارلوس روجاس، قدمت الفرقة منذ أكثر من عشرين عاماً أعمالها في فنزويلا والمكسيك وغواتيمالا وتشيلي والسويد وفرنسا وإيطاليا وأستراليا وسلوفينيا وهولندا وويلز وإنكلترا والولايات المتحدة، وهؤلاء الموسيقيون مأخوذون بأصوات "لوس لانوس"، فهم يسعون إلى الاستكشاف والتجريب في تراثهم بينما يحافظون على روح هذا التراث.

انضم كارلوس روجاس إلى مجموعة من الموسيقيين الكولومبيين الذين رافقوا غابرييل غارسيا ماركيز لتقديم فقرة احتفالية في حفل منحه جائزة نوبل في السويد عام 1982.

وتم ترشيح ألبوم سيمارون السميثسونيان "لو كنتُ من اللانيرو" لجائزة غرامي في 2005. وفي 2008، قدمت "سيمارون" عرضا في معرض الموسيقى العالمية، حيث قوبلت بإشادة واسعة من قبل متخصصين في هذا المجال.

يذكر أن فرقة سيمارون قد أنتجت ألبومها "نعم أنا من يانيرا" الذي رشح لجائزة جرامي عام 2005، كما لقي عرض الفرقة الاستعراضي في ووميكس 2008 إعجاباً جماهيرياً، ويعمل أفراد الفرقة حالياً على إعداد ألبومهم الجديد إلى جانب مشاركتهم في مشروع جماعي مع عازفة الغيتار كاترين فينش من ويلز.

وشاركت الفرقة في مهرجان ووماد - المملكة المتحدة لعام 2009 وكانت من أهم نجوم المهرجان.