ضريبة الدعوة للتظاهر السلمي: السلطات السورية تعتقل لؤي حسين

مصير حسين مازال مجهولا

لندن - ذكرت منظمة حقوقية ان الاجهزة الامنية السورية اعتقلت الثلاثاء الكاتب السوري لؤي حسين الذي بادر الاثنين الى طرح بيان للتوقيع عبر الانترنت تضامنا مع حق أهالي مدينة درعا وجميع السوريين في التظاهر السلمي وحرية التعبير.

ونقل بيان للمرصد السوري لحقوق الانسان وهو منظمة حقوقية غير حكومية مقرها في لندن ان الامن السوري "اعتقل الثلاثاء في 22 اذار/مارس الكاتب والناشط السوري لؤي حسين بعد اقتحام منزله في منطقة صحنايا (ريف دمشق)".

واشار المرصد الى ان عائلة حسين "كانت خارج المنزل وفوجئت لدى عودتها بالباب مخلوعا"، لافتا الى انه "لا يعرف مصيره" حتى الان.

وذكر البيان ان حسين (مواليد 1960) "قد بادر بالأمس (الاثنين) إلى طرح بيان للتوقيع عبر الانترنت تضامنا مع أهالي درعا وجميع السوريين في الحق بالتظاهر السلمي وحرية التعبير".

واشار الى انه "معتقل سياسي سابق على ذمة حزب العمل الشيوعي بين عامي 1984 و1991".

كما ذكر بيان المرصد بان "الأجهزة الأمنية داهمت مساء الأحد 20 اذار/مارس منزل الشاب رامي سليمان اقبال في مدينة داعل بمحافظة درعا (جنوب) واعتقلته بسبب اتصال هاتفي مع إذاعة بي بي سي العربية تحدث خلاله عن الأوضاع في درعا"، موضحا ان "مصيره ما يزال مجهولا".

واعرب المرصد عن استغرابه لـ"استمرار السلطات السورية باتباع سياسة الحلول الأمنية والاعتقالات التعسفية بحق المعارضين السياسيين ونشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان بدلا من سياسة الحوار البناء لما فيه خير سوريا وشعبها".

وطالب "بالإفراج الفوري عن الكاتب لؤي حسين والشاب رامي اقبال وعن كافة معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية وطي ملف الاعتقال السياسي".

واكد ناشط حقوقي الاثنين اعتقال العديد من الاشخاص في درعا الاثنين على حاجز داخل المدينة، وذكر منهم "المحامي عيسى المسالمة ويوسف صياصنة ومحمد جابر المسالمة وشكري المحاميد وعصام المحاميد"

واشار المصدر الى "وجود اكثر من 800 مفقود في درعا" منذ اندلاع الاحداث فيها الجمعة.

وشهدت مدينة درعا في جنوب سوريا تظاهرات عدة استخدمت قوات الامن القنابل المسيلة للدموع لتفريقها واعتقلت عددا من المشاركين فيها مع ارتفاع حصيلة القتلى الى ستة منذ الجمعة.