مدفيديف: نشعر بالقلق لاستخدام القوة 'بشكل عشوائي' في ليبيا

هل ثمة بوادر خلاف بين مدفيديف وبوتين؟

موسكو - اعرب الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الثلاثاء عن قلقه لاستخدام القوة "في شكل عشوائي" من جانب قوات التحالف في ليبيا وذلك خلال لقائه وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس في موسكو، وفق ما اعلن الكرملين.

وقال المكتب الاعلامي للكرملين ان "مدفيديف اعرب عن قلقه بشان تطبيق قرار مجلس الامن بفرض حظر جوي (على ليبيا) وعن احتمال وقوع ضحايا بين السكان المدنيين بسبب الاستخدام العشوائي للقوة من قبل الطيران" العسكري.

كما اكد مدفيديف ان روسيا لا تنوي المشاركة في الحملة العسكرية التي وافق عليها مجلس الامن في قرار امتنعت روسيا عن التصويت عليه.

من جانب آخر اكد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء ان لا تباين بينه وبين الرئيس ديمتري مدفيديف في السياسة الخارجية، وذلك بعد تصريحات ادلى بها الاثنين حول تدخل قوات التحالف في ليبيا اوحت بصدام علني بين الرجلين.

ونقلت وكالات الانباء الروسية عن بوتين قوله خلال مؤتمر صحافي في لوبليانا التي يزورها "في ما يتصل بوحدة الراي او عدمه داخل القيادة الروسية في ما يتعلق بليبيا، فان الرئيس عندنا هو الذي يقود السياسة الخارجية، ولا يمكن ان يحصل تباين على هذا الصعيد".

واضاف بوتين "اذا كنتم مهتمين بمعرفة ما اذا كنا نرى الامور في شكل مختلف عن مدفيديف، اؤكد لكم اننا قريبون وهناك تفاهم متبادل بيننا".

وكان مدفيديف انتقد علنا الاثنين تعليقات فلاديمير بوتين حول النزاع في ليبيا.

وفي خطوة مفاجئة محت ثلاث سنوات من التناغم في الحكم، انتقد مدفيديف علنا بوتين على مقارنته قرار الامم المتحدة الذي يجيز شن غارات جوية على ليبيا بـ"دعوة من القرون الوسطى الى حملة صليبية".

وقال مدفيديف للتلفزيون الرسمي انه من غير المقبول استخدام تعابير مثل "حملة صليبية" في الاشارة الى النزاع الجاري في ليبيا.

وأضاف "من غير المقبول تحت اي ظرف من الظروف استخدام عبارات يمكن ان تقود الى صدام بين الحضارات، مثل عبارة 'حملة صليبية' او غيرها".