'وونغا' مخدرات ترغب مرضى الإيدز في إفريقيا

كيف تحوّل الدواء إلى داء؟

دوربان (جنوب أفريقيا) - في مدن صفيح جنوب إفريقيا يخشى حاملو فيروس الإبدز من أن يسرق مروجو المخدرات مضادات الفيروسات القهقرية الخاصة بهم... فهؤلاء قد يستخدمونها لتصنيع نوع جديد ورائج من المخدرات يطلق عليه اسم "وونغا".

السلطات تشكك بهذه الشائعة التي يغذيها تجار مخدرات أعمالهم متعثرة. فتؤكد أن "وونغا" هو مزيج من الهيرويين وسم للجرذان ومواد كيميائية أخرى. لكن ذلك لم يبدد القلق لدى هؤلاء الذين يحتاجون إلى عقاقيرهم حتى يبقوا على قيد الحياة.

تقيم نونلانلا في مدينة صفيح كواماشو بالقرب من دوربان (شرق). هي تعرضت لسرقة مضادات الفيروسات القهقرية خاصتها. فتروي أن "مجموعة من الفتيان دخلت إلى منزلي فيما كنت نائمة. ورمى هؤلاء المياه المالحة على وجهي حتى لا أتمكن من فتح عيني وسرقوا مخزون العقاقير الذي أحتفظ به".

بالنسبة إليها ما من شك.. المسؤولية تقع على تجار المخدرات. وتصر المرأة الأربعينية على أنهم "يستخدمون الأطفال لسرقة مضادات الفيروسات القهقرية". تضيف "في مدينة الصفيح، هناك فتيان يسرقون عقاقير أهلهم!".

وفي البلد الذي سجل فيه اكبر عدد إصابات بالإيدز مع 5,7 ملايين حامل للفيروس من بين 48 مليون نسمة، يأتي خطر سرقة مضادات الفيروسات القهقرية كتهديد بالموت.

على بعد مئات الأمتار، يساهم تامي لانغا مروج مخدرات سابق بنشر الشائعة. فهو يحاول إعادة إحياء أعماله. ويعدد "ماذا نضع في الـ'وونغا'؟ مضادات فيروسات قهقرية وسم للجرذان ومواد أخرى".

والعقار الذي يدعي المروجون استخدامه هنا هو "ستوكرين". وعندما يفتت ويمزج مع مواد أخرى، يتم بيع الجرعة الواحدة منه بسعر يتراوح بين 20 و35 راند (ما بين 2 و 3,50 يورو). وفي حال مزج مع الماريجوانا، فإنه يضمن نشوة فورية.

لكن السلطات تنفي ذلك مشددة أن الإشاعة خاطئة وخاطئة جدا. وهذه الإشاعة التي تولد الذعر في نفوس حاملي فيروس نقص المناعة المكتسب، دفعت بالرئيس جاكوب زوما إلى نفيها في إطلالة إعلامية.

فشدد رئيس البلاد على أن "خبراء من جامعة كوازولو-ناتال بينوا أن الـ'وونغا' لا يحتوي على مضادات الفيروسات القهقرية، والأمر يتعلق بالهيرويين الممزوج مع سم للجرذان ومواد كيميائية أخرى".

تابع قائلا أن "تكرار مثل هذه السخافات أمر خطير. فهو يشجع المدمنين على سرقة مضادات الفيروسات القهقرية. وقد يشكل ذلك خطرا على حاملي فيروس الإيدز".

ويدخن بعض مدمني المخدرات من وقت إلى آخر هذه العقاقير، لكن ذلك يشكل ظاهرة هامشية بحسب أنور جيوا مدير مركز معالجة الإدمان "مايندز ليف" في دوربان. هو يحاول طمأنة العامة. بالنسبة إليه "وونغا" منتج قديم هو "هيرويين ممزوج بمواد أخرى" وقد أعيدت تسميته لجذب العملاء.

ويشرح جيوا أن "الهيرويين باهظ الثمن. لذا رأى المروجون أن سكان مدن الصفيح قد يتمكنون من شراء المخدرات إذا ما كانت تحتوي مواد أخرى" أقل كلفة.

ويوضح أنه يتم مزجه مع مواد كثيرة لزيادة حجمه قبل بيعه. لكنه نادرا ما يمزج مع مضادات الفيروسات القهقرية. وقد أطلق على المنتج اسم "وونغا" للترويج الإعلاني.

ويلفت إلى أن "الناس كانوا قد بدأوا فعلا بتدخين مضادات الفيروسات القهقرية. لكنه عندما طرح 'وونغا' في الأسواق، خطف الأضواء". يضيف "اليوم يسجل تعاطي بسيط لمضادات الفيروسات القهقرية، لكن الأمر أكبر بكثير في ما يتعلق بالهيرويين".

مهما كانت الوصفة، يبقى "وونغا" مادة مخدرة رديئة بحسب ما يشير مستهجنا سانتوش باسديو الصيدلاني في عيادة كواماشو.

فيلفت إلى أنه "يمكننا أن نجد فيه أي مكون كان. فالمروجون يهدفون إلى المحافظة على كلفة تصنيع منخفضة، قدر المستطاع. هم يريدون تحقيق الأرباح".