استطلاع: الغزيون يريدون إسقاط حماس

الاحتجاجات تزحف نحو غزة

رام الله ـ اظهر استطلاع للرأي اجراه المركز الفلسطيني للبحوث المسحية في رام الله ان الاحتجاجات الشعبية التي يشهدها العالم العربي تشكل تهديداً واضحاً لحركة حماس المسيطرة في قطاع غزة.

وجاء في الاستطلاع الذي نشرت نتائجه الثلاثاء ان "ثلثي سكان قطاع غزة يشعرون بحاجة للتظاهر في القطاع ضد سلطة حماس بهدف تغيير النظام، وان نصف سكان القطاع قد يشاركون في تظاهرات كهذه".

واضاف الاستطلاع ان 52% من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة يرون حاجة لتنظيم تظاهرات بهدف تغيير النظام في القطاع فيما يعتبر 40% منهم انه لا داعي لمثل هذه التظاهرات.

واظهر الاستطلاع الذي اجري بين 17 و19 اذار/مارس الجاري ان نسبة الذين يرون ضرورة للتظاهر في قطاع غزة هي 67% بين سكان القطاع.

وكانت عدة مسيرات نظمت في قطاع غزة الاسبوع الماضي بمبادرة من شبان على موقع فيسبوك الا ان الاجهزة الامنية التابعة لحركة حماس اعترضتها.

وبالنسبة الى الضفة الغربية، اعتبر ثلث السكان فقط ان هناك حاجة للتظاهر ضد السلطة في الضفة بينما اشار الربع فقط الى امكان مشاركتهم فيها.

واضاف الاستطلاع انه وفي حالت حصلت تظاهرات شعبية كبرى في الضفة والقطاع فان المطالب والشعارات في قطاع غزة ستتمحور ليس فقط حول انهاء الانقسام بل أيضاً حول غياب الحريات فيما قد تتمحور المطالب والشعارات في الضفة الغربية حول قضيتي الانقسام وإنهاء الاحتلال.

وأشار الاستطلاع الى ان السلطة الفلسطينية وقيادتها في الضفة الغربية تأثرت سلباً بقيام قناة الجزيرة بنشر وثائق حول المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية، اذ سجل تراجع في شعبية حركة فتح وفي تقييم أداء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.