من يحمي الصحافيين في ليبيا؟


الصحافيون المفقودون

فيينا - دعا المعهد الدولي للصحافة الى احترام حق الصحافيين والموطنين في نشر المعلومات بعد مقتل مؤسس محطة تلفزيون الكترونية السبت في بنغازي شرق ليبيا.

ومحمد نبوس (28 عاما) الذي قتل "خلال مواجهات عند مهاجمة قوات القذافي المدينة"، حسب المعهد هو ثاني اعلامي يسقط في ليبيا بعد مقتل مصور قناة الجزيرة الفضائية القطري علي حسن جبار في كمين قرب بنغازي في 12 آذار/مارس.

وقال المعهد "بينما تستمر اعمال العنف في ليبيا، ندعو الحكومة الليبية وكل الاطراف الى احترام حق الصحافيين والمواطنين في نشر الانباء المتعلقة بالاحداث".

كما دعا الى "الافراج الفوري عن كل المراسلين الذين تعتقلهم السلطات (الليبية) حاليا".

وافاد سائق ثلاثة صحافيين غربيين مفقودين في ليبيا هم صحافيان في وكالة الصحافة الفرنسية ومصور في وكالة غيتي ايميجيز، ان الجيش اعتقلهم في 19 اذار/مارس في منطقة طبرق شرق ليبيا.

واختفى اثر صحافيي فرانس برس دايف كلارك (بريطاني) وروبرتو شميت (يحمل الجنسيتين الكولومبية والالمانية) ومراسل غيتي جو ريدل (اميركي) منذ مساء الجمعة.

كما فقد مصور فرنسي صحافي في منطقة بنغازي منذ بعد ظهر الاحد.

وذكرت قناة الجزيرة السبت ان اربعة من صحافييها هم نروجي وبريطاني محتجزون لدى السلطات بعد توقيفهم في غرب البلاد.

وافرجت قوات الامن الليبية الاثنين عن اربعة صحافيين في نيويورك تايمز اعتقلوا منتصف الاسبوع الماضي.