تجار اليمن وصناعيوه ينضمون إلى الحركة الاحتجاجية

دعوة من القطاع الخاص للاستجابة 'دون ابطاء'

صنعاء - انضم "القطاع الخاص" في اليمن ممثلا بالاتحاد العام للغرفة التجارية والصناعية الى الحركة الاحتجاجية المطالبة باسقاط نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح.

وفي تحول ملفت، دعا الاتحاد العام للغرفة التجارية والصناعية اليمنية السلطات الى "الاستجابة لمطالب الجماهير وتنفيذها دون ابطاء".

وشدد في بيان على ضرورة "محاسبة المتسببين في اراقة الدماء وتجنيب اليمن المزيد من المعاناة".

واكد ان "القطاع الخاص يرى ان التغيير اصبح ضرورة لانتشال البلاد من الوضع المتردي، وايجاد نظام عادل فيه كل ابناء اليمن سواسية، خال من الفساد والظلم".

واضاف بيان الاتحاد ان "سوء الادارة والفساد المالي والاداري وضعف القضاء وعدم استقلاليته والتسلط والظلم والمحسوبية اثرت بشكل سلبي ومباشر على أداء القطاع الخاص ومساهمته في تطوير وتنمية اقتصاد البلد".

وقتل 52 متظاهرا واصيب اكثر من 120 بجروح في العاصمة اليمنية الجمعة برصاص قناصة ومسلحين قال المتظاهرون انهم "بلطجية" مناصرون للسلطة.

واعلن الرئيس اليمني الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما حالة الطوارئ.

وتقول منظمة العفو الدولية ان العدد الاجمالي للقتلى منذ بدء التظاهرات ضد النظام نهاية كانون الثاني/يناير بلغ 80 شخصا.