اوباما: ضربات محدودة على ليبيا. طرابلس: عدوان صليبي

ماذا ينتظر ليبيا؟

برازيليا - أعلن الرئيس الأميركي باراك اوباما انه أذن بقيام القوات الأميركية بـ"عمل عسكري محدود" في ليبيا لفرض احترام قرار مجلس الأمن 1973.

واطلقت القوات الاميركية والبريطانية السبت دفعة اولى من حوالى 110 صواريخ توماهوك على ليبيا، كما صرح الاميرال الاميركي وليام غورتني للصحافيين.

وقال مسؤول امبركي لا طائرات امريكية فوق ليبيا في الوقت الحالي.

وذكرت وسائل إعلام ليبية رسمية ان "أهدافا مدنية" تعرضت السبت لغارات جوية من "طائرات العدو الصليبي"، لافتة إلى "مصابين مدنيين جراء هذا العدوان".

وقال التلفزيون الليبي نقلا عن ناطق باسم القوات المسلحة "إن أهدافا مدنية في مدينة طرابلس تتعرض حاليا للقصف من طائرات العدو الصليبي".

وأضاف الناطق "تتوجه حاليا سيارات الإسعاف لنقل المصابين المدنيين نتيجة هذا العدوان".

وأوضح "ان بيانات تفصيلية ستصدر لاحقا".

وكان سمع دوي انفجارات قوية شرق طرابلس حيث شوهدت السنة النيران في الافق، كما افاد شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية من دون التمكن من تحديد مصدر هذه الانفجارات.

كما اعلن مسؤول عسكري اميركي كبير ان الولايات المتحدة اطلقت السبت صواريخ عابرة من نوع توماهوك على مواقع لاسلحة ليبية مضادة للطيران لتسهيل قيام قوات التحالف بفرض منطقة الحظر الجوي في ليبيا.

وقال هذا المسؤول الكبير رافضا الكشف عن هويته "ان القسم الاكبر من الضربات الاولى استهدف الساحل لان انظمة الدفاع الجوي تتواجد هناك".

وستتوالى هذه الضربات اساسا على محيط طرابلس ومصراتة، كما قال.

ويتحرك سلاح الجو البريطاني ايضا في الاجواء الليبية.

واعلن مسؤول عسكري اميركي كبير ان الولايات المتحدة اطلقت السبت صواريخ عابرة من نوع توماهوك على مواقع لاسلحة ليبية مضادة للطيران لتسهيل قيام قوات التحالف بفرض منطقة الحظر الجوي في ليبيا.

وقال هذا المسؤول الكبير رافضا الكشف عن هويته "ان القسم الاكبر من الضربات الاولى استهدف الساحل لان انظمة الدفاع الجوي تتواجد هناك".

وستتوالى هذه الضربات اساسا على محيط طرابلس ومصراتة، كما قال.

وتتواجد مدمرتان اميركيتان هما ستوت وباري، اضافة الى ثلاث غواصات هي بروفيدانس وفلوريدا وسكرانتون، حاليا في البحر المتوسط على مقربة من ليبيا وهي مجهزة بصواريخ عابرة من طراز توماهوك.

واعلنت وسائل الاعلام الاميركية عن هذه الضربات الاولى قبل بضع دقائق في حين سمع دوي انفجارات قوية شرق طرابلس.

واعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ان لجنة الاتحاد الافريقي حول ليبيا ترفض "اي تدخل عسكري اجنبي ايا كان شكله" في هذا البلد، وذلك لدى افتتاح اجتماع في نواكشوط لاعضاء هذه اللجنة.

وقال عبد العزيز ان الوضع في ليبيا "يستدعي تحركا عاجلا من اجل حل افريقي للازمة التي يشهدها هذا البلد الشقيق".

واضاف ان "هذا الحل ينبغي ان يتلاءم مع تمسكنا باحترام وحدة وسلامة الاراضي الليبية، اضافة الى رفض اي تدخل عسكري اجنبي ايا كان شكله".

لكنه اقر بان على اللجنة ان "تاخذ في الاعتبار خلال عملها بالتطور الجديد في شكل مسؤول وفاعل"، في اشارة الى البدء بالعمليات العسكرية الدولية ضد النظام الليبي تنفيذا لقرار مجلس الامن الدولي 1973 الذي اتاح استخدام القوة في ليبيا.

وأشادت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون السبت بالدول العربية الخليجية لتزعم الحملة على ليبيا في إطار المساعي لتعزيز العلاقات التي تتعرض لتوتر بينما يجري حلفاء مثل السعودية تقييما للموقف الاميركي ازاء الاحتجاجات التي تهز المنطقة.

وقالت كلينتون التي تزور باريس لحضور مؤتمر سيحدد الخطوات القادمة ضد الزعيم الليبي معمر القذافي إن واشنطن تنظر إلى الدول العربية وخاصة دول الخليج على أنها أساسية لنجاح الحملة.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي "قلنا منذ البداية إن القيادة العربية والمشاركة في هذه الجهود أساسية" مضيفة أن الولايات المتحدة تتطلع إلى الزعماء العرب من أجل استمرار التأييد.