جونار إيكيلوف يغتني بـ 'ترجمان الأشواق' لابن عربي

دائرة النار والعشق

أبوظبي ـ أصدر الشاعر السويدي الحداثي الأهمّ في القرن العشرين جونار إيكيلوف، خمسة عشر ديواناً وهو على قيد الحياة، كما أُصدرت شظاياه الشعرية بعد وفاته عام 1968 في كتابين.

وقد أصدر مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتاباً جديداً تحت عنوان "عالم جونار إيكيلوف"، وقام بترجمة الكتاب الدكتور صالح العويني، وهو يتضمن منتخبات من أهم قصائد إيكيلوف المنتقاة من أول ديوان له وحتى آخر ديوان أصدره في حياته.

ولد إيكيلوف في سبتمبر/أيلول عام 1907 في مدينة ستوكهولم، لأم تتحدر من أصول بورجوازية عريقة وأب يتحدر من أسرة عمالية فقيرة، استطاع أن يكوّن ثروة متواضعة بجهده وعمله، وهو شاعر عصامي علّم نفسه بنفسه الشعر وأشياء أخرى كثيرة، فبالإضافة إلى اللغة الأم أتقن إيكيلوف الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية واليونانية القديمة. واتسمت ثقافته بالعمق وتعدد الروافد، ففيه تقاطعت كل من الثقافات الهلينية والأُوروبية الحديثة وصوفية ابن عربي وقدراً من الفلسفة البوذيّة، وقد قرأ إيكيلوف "ترجمان الأشواق" الذي ترجمه نكلسون عام 1911، حين كان يافعاً وتأثر به كثيراً وأحبه طوال حياته.

لقد اغتنى الشاعر السويدي بترجمان ابن عربي، وهكذا تكتمل دائرة النار والعشق.

أما مترجم الكتاب فهو د. صالح العويني دكتور في علم النفس، مترجم وشاعر، ولد في قرية الكابري سنة 1943 في الخليل الأعلى في فلسطين، ويقيم في السويد منذ عام 1969 وأتم دراسته العليا فيها، وهو عضو في اتحاد الكتاب السويدي منذ عام 1991، وله العديد من الإصدارات باللغة السويدية مثل: "أنطولوجيا كيمياء النار الزرقاء" الذي حاز على شرف تسميته بالكتاب السنوي لعام صدوره 1991، وله أيضاً كتابان لمحمود درويش ومختارات شعرية لنزار قباني.