المركز الإعلامي لمعرض الكتاب يرفد الوسائل الإعلامية داخل الإمارات وخارجها

تنظيم حركة العمل على مدار اليوم

أبوظبي ـ من كل المؤسسات الإعلامية العربية والأجنبية، يتجمع الإعلاميون كما جرت العادة في كل دورة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب لتغطية فعاليات المعرض من وسائل إعلام مرئية مقروءة ومسموعة، ووكالات أنباء، ومن هذا المنطلق تُعالج الأخبار بطرق مختلفة ما بين تغطية موسعة تنشر في الصحف بالأخص اليومية، وما بين بانوراما شاملة تتناول كل الفعاليات التي يحرص المعرض على إقامتها كل عام، ولتسهيل العمل وفر المعرض للإعلاميين، كما وفر للجمهور كتالوجات وضع فيها البرنامج الثقافي، والبرنامج المهني، وغيرها مما يسهل تنظيم حركة العمل على مدار اليوم، كما عرف المركز الإعلامي بأنه المكان الذي يجمع بين ضيوف المعرض، وبين الإعلاميين الذين يهتمون بإجراء العديد من اللقاءات السريعة، أو المطولة مع الكتاب والشعراء القادمين من كل أصقاع الأرض.

وتجمع الإعلاميين في المركز سهل أيضاً على كل الجهات التي تعرض في المعرض أن تلتقي بإعلاميين كي تدعوهم إلى أنشطتهم، مثل توقيع كتب، أو الإعلان عن فعاليات أخرى، سواء خلال فترة المعرض أو فيما بعد، كما يعمل على توفير كافة الخدمات الصحفية المطلوبة للضيوف من الإعلاميين.

وأخيراً، فإن الاهتمام باستقطاب الصحافيين من كل أنحاء العالم، أمر يحسب لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وذلك من خلال تسليط الضوء على فعاليات أبوظبي الثقافية، والفنية، وبالتالي ما تحدثه هذه المتابعة من صدى يضع العاصمة أبوظبي كواحدة من أهم الأماكن في العالم التي تهتم بالمنجز الثقافي، وتعمل على صناعة والإشراف على صناعة المشاريع الثقافية التي تربط الشرق بالغرب.