فضاءات من نور وقمر ومئذنة


صرح معماري وروحي

ابوظبي - أصدر مركز جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي كتابين جديدين بالتزامن مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الأول بعنوان "فضاءات من نور" وهو كتاب توثيقي لجامع الشيخ زايد الكبير بالصور الفوتوغرافية ويحتوي على معلومات تفصيلية عن الجامع ومرافقة ومقتنياته.

وتعكس الصور التي يتضمنها هذا الكتاب مدى التنوع في فضاء الجامع الداخلي والخارجي وكذلك التفاصيل الجمالية الصغيرة التي يحفل بها ويمكن للمهتمين بالعمارة الإسلامية وفنونها أن يتعرفوا من خلال هذا الكتاب على تفاصيل جامع الشيخ زايد الكبير من مناراته وقبابه إلى قاعاته الرئيسية وممراته إلى غير ذلك من فضاءات روحية وجمالية يحفل بها الجامع الكبير.

أما الكتاب الثاني فهو "القمر والمئذنة" وفيه يرسم سبعة من أهم رسامي كتب الأطفال في العالم الصرح المعماري البارز جامع الشيخ زايد الكبير للأطفال .

يشارك مركز جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي في الدورة الـ21 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، المتواصلة بمركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويهدف المركز من خلال مشاركته الأولى في المعرض الذي يستمر ستة أيام الى تعزيز حضوره في المجال الثقافي، والتعريف بدوره في نشر المعرفة والثقافة المعاصرة، والاهتمام بالموروث العربي والإسلامي، والإسهام في إحيائه وتجديده وقراءته، وكذلك تعريف الجمهور بالمبادرات الثقافية والفكرية التي أطلقها أخيراً، وتستهدف وضع آلية عمل لتعزيز التسامح والتفاهم بين أتباع الأديان والحضارات المختلفة.

كما يهدف المركز من خلال هذه المشاركة إلى الترويج لأنشطته وإصداراته الـ10 الأولى، ضمن سلسلة مكتبته علاوة على التعريف بالمكتبة التي افتتحت في نوفمبر الماضي، وتضم نحو 5000 عنوان من ضمنها مجموعات من نفائس الكتب النادرة ودور المكتبة في توفير وتوثيق أوعية الإنتاج الفكري ونشر المعرفة والثقافة في شتى المجالات، وكذلك استغلال المعرض كتظاهرة ثقافية كبرى في زيادة مقتنيات المكتبة من خلال اقتناء الجديد في عالم الكتب، خصوصاً في مجال التراث الإسلامي والعمارة الإسلامية.

وقال رئيس مجلس إدارة مركز جامع الشيخ زايد الكبير الدكتور علي بن تميم، إن مشاركة المركز في معرض أبوظبي الدولي للكتاب تعكس جانباً مهماً من النشاطات التي يقوم بها المركز في سياق رسالته الثقافية، كما تكشف في الوقت نفسه عن جانب من إصدارات المركز التي ستعرض من خلال جناحه في المعرض.

وأكد أن المعرض يمثل فرصة للمؤسسات والمراكز الثقافية والناشرين من مختلف الدول المشاركة لعرض إصداراتهم والتعريف بها في ظل الإقبال الكبير الذي يشهده المعرض عاماً بعد عام.

وأشاد بالجهود الكبيرة التي تبذل من أجل تطوير المعرض بصفة مستمرة، معرباً عن أمله أن تكون هذه الدورة من المعرض لافتة ومتميزة على مختلف الصعد.

وأشار إلى أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير يبذل قصارى جهده للإسهام في خدمة المجتمع وتنميته على المستوى الثقافي من خلال إقامة المؤتمرات والندوات والمحاضرات والمعارض، والاحتفال بالمناسبات الدينية والوطنية والاجتماعية، ودعم حركة البحث العلمي تأليفاً وترجمة ونشراً.

من جانبه، أعرب مدير إدارة الأنشطة والفعاليات في مركز جامع الشيخ زايد الكبير طلال المزروعي، عن أمنياته أن تكون مشاركة المركز في نشاطات معرض أبوظبي الدولي للكتاب هذا العام فرصة للتواصل مع المراكز والمؤسسات ودور النشر المشاركة في هذا الحدث، وكذلك مع فعاليات المجتمع كافة.

ولفت الى أن المركز يشارك بجناح مميز في هذه التظاهرة الثقافية الكبرى التي تعد مكاناً لالتقاء المثقفين وتبادل الأفكار، يضم إصدارات المركز جميعها، ويعرف جمهور المعرض بأنشطته وفعالياته خلال العام الجاري.

ويعرض المركز في الجناح الخاص به إصداراته الجديده التي بلغت 10 إصدارات معظمها كتب مترجمة بالتعاون مع مشروع كلمة للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، تم اختيارها لتنشر ضمن سلسلة مكتبة مركز جامع الشيخ زايد الكبير، وتدور حول العمارة الإسلامية وفنونها وعلومها، ومن هذه الإصدارات كتاب "مدخل عام لعمارة المساجد في الأندلس".