وزير لبناني سابق يعتذر لمنقبات السعودية

'انها زلة لسان لا تحتاج الى كل الحملة'

بيروت - قدم الوزير اللبناني السابق وئام وهاب الاربعاء اعتذاره عن تشبيهه المراة السعودية المنقبة بـ"كيس القمامة"، الا انه تساءل عن موقف منتقديه من النساء البحرينيات اللواتي قال انهن "يقتلن ويجرحن" حاليا.

وقال وهاب في مؤتمر صحافي "انها كلمة خطا واعتذر عنها (...) وانحني امام كل امراة مناضلة محجبة رفعت راسنا في هذه الامة".

واعتبر الوزير الدرزي السابق "انها زلة لسان لا تحتاج الى كل الحملة" التي طالت تصريحاته.

الا انه سأل منتقديه عن موقفهم من "نزع حجاب المراة في فلسطين (...) وقتل وجرح مئات النساء في البحرين من المحجبات"، في اشارة الى التظاهرات المطالبة بالاصلاح في المملكة الخليجية التي تسكنها غالبية شيعية وتحكمها اقلية سنية.

كما انه هاجم النظام في السعودية التي نشرت قوات لها في البحرين قائلا ان "الدور السعودي تخريبي في كل من البحرين ولبنان (...) وهو سبب البلاء في افغانستان وفلسطين والعراق وكل الامة".

وكان وهاب المتحالف مع حزب الله الشيعي شبه في مقابلة تلفزيونية الاثنين النساء المنقبات في السعودية بـ"كيس القمامة".

واستنكر حزب الله والزعيم الدرزي وليد جنبلاط تصريحات وهاب هذه، فيما تظاهر المئات في طرابلس شمال لبنان الثلاثاء ورددوا هتافات منددة بالوزير السابق.

ودعا حزب الله الوزير الدرزي السابق المتحالف معه "ومن موقعه الوطني والحريص الى القيام بكل الخطوات اللازمة لتصحيح ما صدر عنه ازاء موضوع ديني حساس يعني جميع المسلمين بدون استثناء".

كما نشر موقع الحزب التقدمي الاشتراكي على الانترنت بيانا صادرا عن زعيمه وليد جنبلاط جاء فيه ان كلام وهاب "مرفوض ولا يعبر عن اخلاقيات وعادات واصالة وتقاليد وتربية العرب من ابناء طائفة المسلمين الموحدين الدروز وكل المؤمنين عموما".

واضاف جنبلاط "لا يسعني الا ان ابدي استنكاري له وتبرؤي منه ورفضي لكل هذه التصرفات والمواقف التي ترتد سلبا علينا وتزيد الاحتقان والتشنج في البلاد بين ابناء العائلة الواحدة كما تسيء الى علاقاتنا مع اخواننا واخواتنا في الجوار".

وفي طرابلس شمال لبنان، تظاهر حوالي 500 شخص عند المدخل الجنوبي للمدينة حيث رفعوا اعلاما كتب عليها "لا اله الا الله" واطلقوا شعارات ضد وهاب ومنها "يا وهاب ويا خنزير".

ورفعوا لافتات كتب عليها "لقد طفح الكيل منك يا وهاب الجبان" اضافة الى صور للوزير الدرزي السابق شطبت باللون الاحمر.

وقام عدد من المشاركين في التظاهرة بحرق اطارات.

وتحدث خلال التظاهرة ممثل عن رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي قائلا ان "كلام وهاب مرفوض وفيه تطاول على عقيدتنا الاسلامية ونحن لن نسكت عنه ولن نسمح به".

واعلن متحدث باسم الجماعة الاسلامية ان الجماعة بصدد رفع دعوى قضائية ضد وهاب الذي يرئس حزب التوحيد، داعيا حزب الله الى "رفع الغطاء" عن الوزير السابق المقرب من سوريا.

في هذا الوقت القيت قنبلة يدوية بالقرب من نهر ابو علي القريب من منطقة باب التبانة السنية المحاذية لمنطقة جبل محسن العلوية، من دون ان تسفر عن اصابات او اضرار.