ابوظبي تفتح اروقة المعرفة في معرضها الدولي للكتاب

ابوظبي - من رياض ابو عواد
جيل جديد من القراء

افتتح نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد ال نهيان الثلاثاء فعاليات الدورة الحادية والعشرين لمعرض ابو ظبي الدولي للكتاب الذي تنظمه هيئة ابوظبي للتراث والثقافة بحضور ما يقارب 875 دارا للنشر من 58 دولة.

وقام بجولة في اقسام المعرض المختلفة خصوصا في الجناح الفرنسي والكوري كونهما ضيف شرف الدورة الحالية الى جانب الاجنحة التي تمثل مشاريع ثقافية مختلفة ترعاها امارة ابو ظبي من بينها جناح دار الكتب الوطنية في ابو ظبي ومشروع كلمة المشرف على ترجمة اكثر من 500 كتاب.

الى جانب مشروع قلم الذي يعمل على اصدار ابداعات الكتاب من ابوظبي والامارات العربية المتحدة وجناح المركز الوطني للوثائق والبحوث أقيم جناح لاصدارات مسجد الشيخ زايد ال نهيان.

ويحتل المعرض مساحة 22 الف متر مربع وأقيمت فيه اجنحة اماكن للقاءات مخصصة للشعراء والمبدعين والفائزين بجائزة الشيخ زايد التي سيتم توزيعها مساء الاربعاء الى جانب اكثر من ركن للاطفال حيث تتركز دور النشر المتخصصة باصدارات كتب الاطفال الورقية والمسموعة والالكترونية.

وقد خصص المعرض ايضا، الى جانب اجنحة الناشرين العرب والاجانب، جناحا خاصا لثقافة الطعام حيث يقوم عدد من السفراء بطهو نماذج من الاطعمة التي تشتهر فيها بلادهم بما في ذلك مسوؤلون من ابو ظبي وكذلك يخصص اياما للطهاة المشهورين الذين اصدروا كتبا باسمهم للطهو مباشرة امام الجمهور.

ويغلب على الاجنحة المختلفة حضور الناشرين العرب خصوصا من الامارات ومصر وسوريا ولبنان والذين يتجاوز عددهم المئات حتى ان "85 ناشرا قدموا من سوريا لوحدها" حسب مدير الاعلام في هيئة ابوظبي للثقافة والتراث عبد الناصر نهار وطبعا يتجاوز عدد الناشرين المصريين واللبنانين هذا العدد.

ويفتتح المعرض ابوابه مساء الثلاثاء امام المواطنين بعد انتهاء مراسم الافتتاح التي حضرها عدد كبير من الشخصيات بينهم رئيس هيئة ابوظبي للثقافة والتراث الشيخ سلطان بن طحنون ال نهيان ومدير عام هيئة ابوظبي للثقافة والتراث محمد خليفة المزروعي ونائب مدير عام هيئة ابوظبي للثقافة والتراث لشؤون دار الكتب الوطني جمعة القبيسي ومدير مشروع كلمة والمشروع الثقافي لمسجد الشيخ زايد علي بن تميم وعدد اخر من المسؤولين.

وكان مدير الهيئة المزروعي اعلن في مؤتمر صحفي الاحد الماضي ان المعرض سيشهد هذا العام قفزة كبرى مقارنة بالعام 2006 حيث ارتفع عدد دور النشر المشاركة في المعرض ثلاثة اضعاف الى جانب مضاعفة الفعاليات الثقافية المصاحبة للمعرض عدة مرات فوصل عددها هذا العام الى اكثر من 200 فعالية ثقافية بحضور ما يقارب 1250 ضيفا يشارك من بينهم 312 شخصية في الفعاليات الثقافية المصاحبة.

الى جانب ان الدورة الحالية ستشهد عرض نصف مليون عنوان كتاب ومشاركة اكثر من 400 مؤسسة اعلامية من 70 دولة في تغطية فعاليات المعرض.

ويتضمن المعرض هذا العام ايضا اطلاق مشروع مكتبتي وهو مشروع مكتبة رقمية انجزت بالتعاون مع شركة ابل ويوفر هذا المشروع منشورات المكتبة الوطنية سواء قسم النشر في المكتبة او منشورات مشروع كلمة للترجمة والذي استطاع ان يقدم ترجمات لخمسمئة كتاب خلال اربع سنوات وكذلك مشروع قلم للكتاب الاماراتيين الشباب.

ويقدم المعرض كذلك ركن الابداع للناشئة حيث يقيم 25 فعالية بمشاركة 41 شخصية يوفرون تجارب حية للقراء الصغار.

كذلك تحتفل الدورة الحادية والعشرين للمعرض بالثقافة الفرنسية والكورية الى جانب تكريم الفائزين بكل من الجائزة الدولية للرواية العربية البوكر وجائزة الشيخ زايد للكتاب.

وسيشارك الفائزون في الجوائز المختلفة التي تمنح في الامارات وهي جائزة البوكر للرواية العربية وجائزة الشيخ زايد الى جانب عدد كبير من المؤلفين والكتاب العالميين في فعاليات المعرض بندوات وحوارات حول ابداعاتهم في المجالات المختلفة