مطار القاهرة يغص بالمسافرين

القاهرة
المطار بات أكثر أمنا من المنزل..

مع اضطراب الوضع في مصر بسبب التظاهرات الحاشدة المطالبة برحيل الرئيس حسني مبارك تزاحمت الاحد مجموعات كبيرة من السياح والاجانب المقيمين في مصر وكذلك من المصريين القلقين، على مكاتب حجز تذاكر السفر في مطار القاهرة في محاولة لمغادرة البلاد باي ثمن.

يبدا الازدحام من مشارف المطار الغارق في حالة اختناق مروري هائل. بعد ذلك تاتي المعاناة الكبرى في دخول صالة السفر التي امتلات بالجماهير الغفيرة وعربات نقل الامتعة التي تتساقط منها الحقائب مع اطفال يبكون واباء يتذمرون تحت الانظار المتفحصة لعدد من رجال الشرطة المنهكين.

وفي موقف السيارات ينتظر نحو مائة اجنبي من العاملين في شركتي لافارج وكريدي اغريكول الفرنسيتين منذ ساعات التمكن من الاقتراب من مكاتب الحجز.

ويقول ماركوس توكشيش (35 سنة) "لقد صدر الامر هذا الصباح: يجب ان نرحل جميعا مع اسرنا" مضيفا "نحن حوالي مائة شخص. الليلة الماضية لم يتوقف اطلاق النار في الحي الذي نقطنه. وقد استاجرت لافارج وكريدي اغريكول طائرة تشارتر لاعادتنا جميعا".

وفي الداخل يقف الاف الاشخاص بانتظار دورهم للمرور عبر جهاز الاشعة وسط ضوضاء لا تنقطع.

ومع هذه الفوضى عدلت جيلان (45 عاما) ترافقها ابنتها عن السفر كما كانت تنوي الى باريس.

وتقول جيلان "هذا شيء لا يعقل، انها فوضى تامة! علاوة على ذلك قيل لنا ان مكتب اير فرانس قد اغلق .. ساعود الى منزلي وربما اعود في الغد".

وعلى اللوحات المضيئة لمواعيد اقلاع ووصول الطائرات كتبت الى جانبها كلها كلمة "تاخير". وفي الساعة 15,15 اخذ موظف في المطار ينادي عبر مكبر للصوت "عودوا الى منازلكم! غادروا المطار لقد حل المساء ولا ينبغي ان تبقوا في الشارع خلال الليل. هذا خطر عليكم".

لكن أحدا لم يستمع اليه.

وتقول دوروثي ريدي وهي متقاعدة اميركية في الثانية والستين من سكان بالتيمور بعد ان تقدمت ثلاثة امتار في طابور الانتظار امام وحدة الجوازات "لقد وصلنا الجمعة للقيام برحلة نيلية لمدة 12 يوما".

واوضحت دوروثي بابتسامة حزينة "بمجرد ان وصلنا الى الفندق بدا الكابوس. فقد الغي كل شيء وهم يحاولون مساعدتنا على مغادرة البلاد" مضيفة "لم ار شيئا سوى الاهرامات وايضا عن بعد من نافذة غرفتي. اعتقد اننا سنتوجه الى امستردام او اي مكان اخر شرط ان يخرجوننا من هنا".

اما كافيتريا المطار فتبدو وكان اعصارا عصف بها مع الازدحام الشديد والفضلات المتناثرة على الارض والعائلات التي احتلتها لقضاء الليل.