ثورة أبناء النيل تصدم لندن وباريس وبرلين

تخلوا عن مبارك قبل فوات الأوان

باريس - دعت فرنسا والمانيا وبريطانيا مساء السبت الرئيس المصري حسني مبارك الى "اجراء عملية تغيير" في مصر، في بادرة متأخرة تكشف على ما يبدو صعوبة في اتخاذ موقف مؤثر ازاء نظام صديق مهدد كما حدث بالنسبة لتونس.

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بيان مشترك "ندعو الرئيس مبارك الى ان يتفادى باي ثمن استخدام العنف ضد المدنيين العزل وندعو المتظاهرين الى ان يمارسوا حقهم سلميا".

وتأتي هذه الدعوة التي نشرتها الرئاسة الفرنسية التي تتولى هذه السنة رئاسة مجموعتي الثماني والعشرين، بعد تعيين نائب رئيس ورئيس وزراء جديد في مصر.

وخلال نهار امس اكد رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون ان "الشعب المصري هو الذي يقرر" مصيره وان "اي دولة لا يمكنها ان تأخذ مكان الشعب المصري".

لكن سكرتيرة الدولة لشؤون الشباب جانيت بوغراب خالفته القول لتكون اول عضو في الحكومة تتحدث عن "وهن" الرئيس المصري ودعت الى "رحيله".

واليوم الاحد اكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في اديس ابابا امام قمة الاتحاد الافريقي، ان فرنسا تقف "بصداقة واحترام الى جانب التونسيين والمصريين في هذه الفترة العصيبة"، مشددا على انها تفضل "التغيرات السلمية" للنظام.

واضاف ان "العنف من اي جهة اتى ليس الحل على الاطلاق لان العنف لا يجر سوى العنف، ولان العنف في كل القارات لا يخلف سوى الخراب والعذاب".

وتابع "في العالم اليوم لم يعد ممكنا ان نحكم مثل الامس. هذا التغيير، اما ان نخضع له (ما يعني) ان الباب مفتوح بين ليلة وضحاها امام العنف او نسبقه ونواكبه وعندئذ يمكن ان ينجز بدون صدام وبدون تمزق وبدون فتح الطريق امام كل المغامرات"، ملمحا الى الانتفاضة الشعبية في تونس وفي مصر.

واكد ان "التغيير السلمي امر تتمناه فرنسا".

وانتهجت الولايات المتحدة من جهتها اسلوبا مباشرا منذ الجمعة مع ذهاب الرئيس باراك اوباما الى حد مطالبة نظيره المصري باتخاذ "تدابير ملموسة" استجابة لتطلعات شعبه.

وراى دوني بوشار من المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية ان "هناك بعض الصدمة" لدى الجانب الفرنسي بعد سوء تقدير اهمية الاحداث في تونس.

وذكر هذا الخبير ايضا ب"العلاقة الشخصية الجيدة" التي تربط نيكولا ساركوزي بحسني مبارك.

وفي موقف منتقد جدا ندد الحزب الشيوعي الفرنسي (المعارض) في عطلة نهاية هذا الاسبوع ب"الصمت المتواطىء والمشين" الذي التزم به الرئيس الفرنسي حيال الاحداث في مصر.

وطالب الحزب الديموقراطي (يمين الوسط) فرنسا وخلافا للثورة التونسية، بالوقوف "هذه المرة الى جانب اولئك الذين يناضلون من اجل الديموقراطية".

وخلافا لتونس فان مصر ليست محمية فرنسية سابقة و"التحفظ" الذي ابداه الاثنين الماضي ساركوزي تجاه المستعمرات الفرنسية السابقة لا يبدو مجديا في هذه الحالة.

فمنذ تسلمه الحكم في العام 2007، لعب رئيس الدولة كثيرا ورقة مبارك. وبالرغم من وصفه من قبل وزير الدفاع الفرنسي الان جوبيه مؤخرا ب"المستبد"، فان فرنسا وصفت على الدوم النظام المصري بـ"المعتدل" لاسيما في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

وقال القادة الثلاثة في بيان مشترك نشره الاليزيه "نحن قلقون للغاية من الاحداث التي نتابعها في مصر. نحن نعترف بالدور المعتدل الذي لعبه الرئيس مبارك منذ سنوات عديدة في الشرق الاوسط".

واضافوا "نطلب منه اليوم ان يبرهن عن الاعتدال نفسه في التعامل مع الوضع الراهن في مصر".

واعتبر ديدييه بيليون من معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية "من حيث الجوهر تعبر فرنسا عن الموقف نفسه" بالنسبة لتونس. موضحا "ان الاليزيه يخشى كثيرا الاطاحة بحسني مبارك" في مصر حيث جماعة الاخوان المسلمين منظمة ما يشرح "الحذر الكبير" التي توخته السلطات الفرنسية حيال الاحداث.

فجماعة الاخوان المسلمين المحظورة رسميا هي اقدم حركة اسلامية سنية وتعتبر اولى قوى المعارضة في مصر.

واضاف ديديييه بيليون ان فرنسا في الواقع "ليس لها سوى تأثير ضئيل جدا على تطور الاحداث في مصر ورئيسها حسني مبارك" وتجد نفسها "في موقع العاجز نسبيا".