ميقاتي يستهل مهمته بطمأنة واشنطن

كونيلي ستنقل وجهة نظر ميقاتي الى واشنطن

بيروت - اكد رئيس الحكومة اللبناني المكلف نجيب ميقاتي لسفيرة الولايات المتحدة الخميس على "اهمية العلاقات الثنائية" بين لبنان والولايات المتحدة.

وذكر بيان صادر عن المكتب الاعلامي لميقاتي ان الرئيس المكلف "استقبل السفيرة الاميركية في لبنان مورا كونيلي يرافقها القائم باعمال السفارة توماس دوتن".

واكد ميقاتي خلال اللقاء "اهمية العلاقات الثنائية بين لبنان والولايات المتحدة، وعرض رؤيته لتطورات الاوضاع في لبنان وظروف ترشحه لرئاسة الحكومة وتكليفه من قبل النواب".

واستوضحت السفيرة الاميركية من جهتها "ميقاتي عن تصوره لمسار الاوضاع في لبنان لا سيما بعد تكليفه تشكيل الحكومة الجديدة".

واشار البيان الى ان كونيلي "وعدت بنقل وجهة نظره (ميقاتي) الى الادارة الاميركية في خلال زيارتها المرتقبة خلال ايام الى واشنطن".

وكانت وزارة الخارجية الاميركية اكدت الثلاثاء ان "تشكيل الحكومة اللبنانية هو قرار لبناني ولكن يجب ان لا يحصل هذا القرار بالضغط والترهيب والتهديد بالعنف".

واضافت في بيان "للاسف، حزب الله، المدعوم من سوريا، قام بهذه الامور الثلاثة من اجل تحقيق اهدافه السياسية".

وفاز ميقاتي بالتكليف بعد حصوله على تأييد 68 نائبا من 128 خلال الاستشارات التي قام بها رئيس الجمهورية ميشال سليمان، فيما حصل رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري المدعوم من الولايات المتحدة على تأييد 60 نائبا.

وايد ميقاتي في الاستشارات حزب الله وحلفاؤه. واثار تكليفه حركة احتجاجات واسعة بين مناصري الحريري الذين نددوا بتجاوز زعيمهم، وهو الشخصية الاكثر شعبية في الطائفة السنية، نتيجة "فرض حزب الله لمرشحه".

وجاء لقاء ميقاتي مع كونيلي الخميس قبيل بدء رئيس الحكومة المكلف استشارات في البرلمان مع الكتل النيابية والنواب بهدف تأليف حكومة جديدة.

وتأتي عملية تشكيل الحكومة الجديدة بعد سقوط حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري في 12 كانون الثاني/يناير نتيجة استقالة احد عشر وزيرا بينهم عشرة يمثلون حزب الله وحلفاءه.