شاعر مغربي يتمنى الخروج من مقدمة ابن خلدون

كتب ـ محمد العناز
الملياني ضيفا على سلسلة تجارب إبداعية

في إطار سلسلة" تجارب إبداعية"، نظمت شعبة اللغات بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان مؤخرا الحلقة 17 بفضاء قاعة الندوات بالمؤسسة نفسها، والتي استضافت فيها الشاعر المغربي ادريس الملياني، بحضور مكثف للطلبة والباحثين والمهتمين بشأن الإبداع والشعر والشعراء.

أدار اللقاء الدكتور والناقد عز الدين الشنتوف، الذي عبر عن شكره وتقديره للدكتور عبدالرحيم جيران على ما يبذله من جهد وتعب في إعداد مثل هذه الأنشطة الثقافية. وانتقل بعد ذلك إلى تقديم الشاعر المحتفى به؛ حيث عمل على عرض أعماله وتجاربه وإبداعاته الشعرية وفق منظور تاريخي كرنولوجي، ثم حاول تلخيص تجربة الشاعر في عشر نقاط وسمها بـ "الوصايا العشر".

في النقطة الأولى أو الوصية الأولى تطرق الناقد عز الدين الشنتوف إلى اللغة الشعرية الموظفة عند الشاعر مركزا على الكتابة الذي بدت له معرفة وتصورا وجوديا؛ كما عد هذه المعرفة معرفة داخل اللغة.

وفي النقطة الثانية أو الوصية الثانية عد الناقد قصيدة ادريس الملياني منتمية إلى جوهر الشعر ووحدة تتمركز داخل ذاتها. ومن ثمة تنفلت من التصور الجيلي الذي يربط إنتاج الشاعر بحقبة محددة. وتصير الممارسة النصية عند الشاعر.

في النقطة الثالثة أو الوصية الثالثة - ممارسة لتارخيتها، فغالبا ما نقرأ عند النقاد أن بناء القصيدة تاريخية وليست القصيدة هي التي تكتب في التاريخ ولا تكتب من التاريخ بل من الشعر.

وعبر الناقد عن النقطة الرابعة بما أسماه بالتراكم النصي عند الشاعر؛ والذي يتميز بالإبداعية بحيث لا يترك نفسه للسيرورة الخطية، إن الشاعر ادريس الملياني يُخلص لمعنى الديوان في الشعريات العالمية، بحيث تتمايز دواوينه عن بعضها البعض، فهو عندما يبدأ الديوان يبدأه في ذاته (التقنيات، البناء، الصور الشعرية…) وليس استمرارا لديوان آخر. ففي كل عمل يكتشف الملياني لا نهائية القصيدة، ولذلك تكون الكتابة عنده اختبارا لممكن القصيدة، ويصبح الديوان وحدة؛ بل هي وحدة لا تتجزأ، وهذا ما عنونه بالوصية الخامسة أو النقطة الخامسة.

وتناول الناقد في النقطة السادسة الكتابة عند الشاعر، والتي لا تعتمد التجريب القبلي. فهي ليست بمعطى قبلي، بل اختارت الكتابة عنده الجغرافية الشعرية المفتوحة.

وتتلخص النقطة السابعة في كون شعر الملياني يؤسس نظريته الخاصة؛ فالتجريب الشعري عنده نابع إلى ما تتبناه القصيدة في ذاتها. فالقصيدة في علاقتها مع التجريب هي علاقة نظرية والكتابة فيها نابعة من تبين الصواب في نظريته.

واعتمد ادريس الملياني في الوصية الثامنة على الذاكرة الجغرافية الموسعة جامعا عدة جغرافيات داخل النص، بحيث لا يقتصر شعره على الذاكرة فقط بل ويعيد بناءها.

وتحدث الناقد في الوصية التاسعة عن انكتاب القصيدة مع الشعرية المغربية لا ضدها، فالقصيدة تؤمن بالنسق ولكنها لا تبلي اختلالاته؛ ففي فترة السبعينيات بدأت كتابات ادريس الملياني في البروز والشروق في عدة مجلات مثل مجلة المعتمد موازية لشعراء مغاربة كما هو الشأن مع المكي الناصري، إلا أن اختيار شاعرنا فقد تأسس على اختيار حداثي أكثر منه تقليدي. ولا يعني هذا أن ادريس الملياني لم يكتب شعرا عموديا بل العكس، فقد زاوج بينهما في فترة من الزمن، وبخاصة في الفترات الأولى من تجربته الشعرية.

أما في الوصية الأخيرة فتحدث الناقد عن قصيدة العبور إلى الشعر العالمي من خلال الترجمة ومن خلال استقراء أعمال أخرى، وهي التي تبدو في ديوان بملء الصوت، والتي أرخت لعلاقة الذات مع الجماعة ومركبها الذهني.

في ختام هذا التقديم أعطيت الكلمة للمحتفى به الشاعر الخجول والمتواضع – كما عبر عن نفسه - ادريس الملياني الذي وصف تقديم الدكتور الشنتوف بالقراءة العالمة والعارفة بتاريخية القصيدة المغربية.

د. عبدالرحيم جيران

وقام بدوره بشكر موصول للناقد والباحث د. عبدالرحيم جيران، والذي تجمعهما علاقة حميمة أخوية وتعلمية، وقد تحدث الشاعر عن تجريته العسيرة والمتجددة باستمرار، التي ميزها وحكم عليها نقادها وقراءها وتاريخها، وقد وصفها بالتجربة البسيطة رغم امتدادها الطويل- أي من بدايات الستينيات - وبالتحديد سنة 1962 سنة حصوله على شهادة الثانوية عن سن 17 سنة، وانتقد الشاعر مسألة الأجيال في الشعر، وقد قسمه إلى ثلاثة أجيال، جيل الرواد وجيل الوسط وجيل المحدثين، ويمكن تقسيم الأجيال من وجهة نظره إلى جيلين في الحقيقة: جيل مؤسس في الخمسينيات ومطلع الستينيات وجيل جديد من الشباب في الثمانينيات وبخاصة كتاب قصيدة النثر.

وقد عبر عن تطور المشهد الشعري بين الشعراء المغاربة بالسلاسة مقارنة بالمشارقة، فقد تم العبور من القصيدة التقليدية إلى القصيدة الحداثية دون معارك؛ لأن المغرب كان دائما في مهب الرياح ويتقبل الجديد، وقد تحدث الشاعر عن مفهوم الريادة المتجاوز حاليا، على الرغم بمن عض التكريسات له في بعض المقالات، وشبهه بالخطاب الطائفي. فهو لا يرى فارقا في السن بين شاعر الخمسينيات وشاعر الستينيات، وكلاهما نهل من المنبع نفسه واحترق بالنار نفسها، كمنا أنهما امتلكا معا وحدة المؤثرات.

ومن الإشكالات التي طرحها الشاعر هو ما مدى اهتمام القراء و الناس عامة بهؤلاء الرواد المغاربة. وحاول مقارنة الأمر بتجربته في موسكو الذي عكست مفارقة كبيرة بين مدى اهتمام الغرب بالشعراء رغم اختلاف جنسياتهم. كما تخللت كلمته نداءا مدويا يعيد النظر في قضية المحيط والمركز في الشعر أو الأدب بصفة عامة؛ فالمغرب لم يعد هامشا، بل صار بدوره مركزا للإبداع الشعري، المغرب، ومدرسة تتجاوب فيها القصيدة مع المدارس الشعرية المختلفة ومع كل التيارات وهبات الريح، فالشعر المغربي تطور كثيرا على مستوى البنية الإيقاعية والتناص والصورة الشعرية، على الرغم من حداثة العهد. وعد الشاعر الميلاد الحقيقي للشعر بالمغرب ماثلا في مطلع الستينيات.

وختم الشاعر كلمته بقوله إنه لا مفاضلة في الشعر، وانتقد الكتاب المدرسي لكونه لا يتطرق إلى الشعر المغربي، وآن الآوان لكي نخرج من مقدمة بن خلدون وذلك التعصب، ووصف الشعر المغربي بأنه شعر أصيل لا يدركه المشارقة بسهولة لذلك يحتاج إلى دعمه بالشروح اللازمة؛ فالقارئ المغربي يدرك ويفهم ما جادت به قريحة المشارقة، على عكس القارئ المشرقي الذي يجد صعوبة في فهم الإبداع المغربي.