ويكيليكس: مركز ألماني نصح واشنطن بتخريب مواقع ايران النووية



مفاعل بوشهر.. ماذا ينتظر؟

لندن - كشفت وثائق دبلوماسية اميركية سرية نشرها موقع ويكيليكس أن مركز أبحاث ألمانياً واسع النفوذ نصح الولايات المتحدة بتبني سياسة سرية لتخريب منشآت ايران النووية، بما في ذلك قرصنة الكمبيوتر والانفجارات الفجائية.

وقالت صحيفة الغارديان الصادرة الاربعاء نقلاً عن برقية مسرّبة من السفارة الاميركية في برلين "إن فولكر بيرثيز مدير معهد الأمن والشؤون الدولية الممول من قبل الحكومة الألمانية ابلغ مسؤولين أميركيين أن العمليات السرية ستكون أكثر فعالية من توجيه ضربة عسكرية للحد من طموحات ايران النووية".

واضافت الصحيفة أن السفير الاميركي لدى برلين فيليب مورفي كتب في برقية دبلوماسية ارسلها إلى واشنطن في كانون الثاني/يناير 2010 "أن بيرثيز اعتبر سياسة التخريب السرية أكثر فعالية من توجيه ضربة عسكرية لأن آثار الأخيرة ستكون مدمرة في المنطقة".

واشارت إلى أن مورفي ذكر في برقية دبلوماسية سابقة أرسلها إلى واشنطن بتاريخ 14 كانون الأول/ديسمبر 2009 أن نصيحة بيرثيز، الخبير البارز في الشؤون الايرانية "لقيت آذاناً صاغية من قبل السياسيين والمسؤولين الاميركيين، بما فيهم كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الاميركية السابقة، وطلب غالبيتهم منه توجيههم بشأن سبل التعامل مع قضية ايران، وكان ذلك أمراً ملفتاً من قبل مجموعة على مستوى عال من الأشخاص المعنيين من الناحية العملية بالشأن الايراني".

وقال بيرثيز في مقابلة مع الصحيفة إن السفير الاميركي مورفي "عكس بدقة وجهة نظره بأن الحوادث غير المبررة أو غيرها من فشل أنظمة الكمبيوتر هي بالتأكيد أفضل من توجيه ضربات عسكرية، وأن التصعيد العسكري مع ايران يجب تجنبه".

واضاف "مثل هذا الأعمال وبالمقارنة مع العمل العسكري، تتمتع بميزة أن قيادة البلد المتضرر لن تحتاج للرد، لأن الجميع يمكن أن يتفقوا على أن هناك عطلاً فنياً ولن يحتاج أحد إلى اطلاق النار أو القنابل، وفي الوقت نفسه سيفهم الجميع الرسالة بشأن التطورات غير المقبولة من قبل الجانب الآخر".