السعودية ترمم منتخبها بعد الهزائم المدوية في كأس آسيا

اليابان تزلزل الاتحاد السعودي

الرياض ـ اكد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الأمير نواف بن فيصل بن فهد الاثنين أن مشاركة المنتخب في كأس آسيا 2011 في الدوحه أنتهت الآن بخروجه من الدور الأول بنتائج سلبية مؤسفة.

واوضح الامير نواف الذي خلف قبل يومين عمه الامير سلطان بن فهد، في بيان "حرصا منا على ظهور المنتخب بمستوى أفضل مستقبلا خاصة وأن أقرب مناسبة لمشاركة المنتخب على المستوى العربي والقاري والدولي لن تكون بعيدة، سيبدأ الإتحاد السعودي فورا البحث عن مدير فني عالمي يتم التعاقد معه ومن يحتاجهم لمعاونته للاطلاع على مجريات مسابقات الدوري".

واضاف ان المدير الفني الجديد "سيتولى مسؤوليه إعداد وتدريب المنتخب خلال الفترة المذكورة بحيث يتم إجراء مباريات ودية مع منتخبات عالمية مع المشاركة في جميع أيام الفيفا وذلك ليكون المنتخب مستعدا للمشاركات التي تتم مستقبلا حيث سيتم توفير جميع الإمكانيات المطلوبة لإنفاذ هذا المشروع والتي تشمل تطوير أعمال الإتحاد السعودي لكرة القدم فنيا وإداريا".

واشار الامير نواف الى قبول استقالة فهد المصيبيح من عمله كمدير للمنتخب السعودي وزملائه العاملين معه في إدارة المنتخب، وانهاء مهمة المدرب المحلي ناصر الجوهر الذي خلف البرتغالي جوزيه بيسيرو بعد الخسارة الاولى امام سوريا 1-2 ضمن المجموعة الثانية.

واكد انه "ستتم إعادة هيكلة إدارة المنتخب بحيث تكون قادرة على تحمل مسؤولية برامج التطوير بواسطة عدد من ذوي القدرة والكفاءة المتميزة"، مشيرا الى انه يجري الآن الإعداد لإجتماع مع ذوي الإختصاص ومسؤولي الأندية لمناقشة كل الأوضاع الخاصة بكرة القدم وفيما يخص بالذات المنتخب الأول ولوضع آلية جديدة تتعلق بأسلوب المكافآت للاعب المجد والخصومات للاعب الذي يكون أداؤه متواضعا وفق أنظمة الإحتراف الدولية والمحلية".

وتمنى الامير نواف في ختام بيانه "أن يعي اللاعبون أهمية إرتداء شعار الوطن وأن من لا يتحمل المسؤولية لن يكون له مكان في المنتخب".

وكانت السعودية خسرت مبارياتها الثلاث في الدور الاول امام سوريا (1-2) والاردن (صفر-1) واليابان (صفر-5).