سقوط أول قتيل من أقارب بن علي مطعونا في تونس

عماد الأكثر حظوة بين الاصهار

تونس - توفي عماد الطرابلسي ابن اخ ليلى بن علي مساء الجمعة في المستشفى العسكري بتونس العاصمة، متاثرا بجروحه بعد طعنه بسلاح ابيض، على ما قال السبت مصدر في المستشفى.

واعلن المصدر الذي طلب عدم كشف هويته ان عماد الطرابلسي "مات الجمعة مطعونا".

وهو بذلك اول قتيل مؤكد من المقربين من الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.

واضاف المصدر ان عماد الطرابلسي "تم طعنه في الايام الاخيرة وادخاله قسم الطوارئ" بالمستشفى.

وقضى الطرابلسي الاكثر حظوة بين الاصهار الكثيرين للزوجين بن علي، في اليوم ذاته الذي فر فيه بن علي واسرته من البلاد تحت ضغط الشارع التونسي.

وتعذر على الفور معرفة الظروف التي تم فيها طعن عماد الطرابلسي من المستشفى الذي يوجد فيه جناح خاص يخضع لحراسة مشددة مخصص للرئيس التونسي السابق واقاربه.

وبحسب ما يتناقله الشارع التونسي، فان عماد الطرابلسي قد يكون تعرض للطعن في اطار تصفية حسابات بينه وبين احد مساعديه السابقين.

وكان تم "انتخابه في ايار/مايو الماضي رئيس بلدية حلق الوادي شمال العاصمة حيث كان نصب رئيس بلدية حتى قبل الانتخابات".

وتعرض للملاحقة بلا جدوى في فرنسا بتهمة "السرقة ضمن عصابة منظمة" وذلك لاستيلائه على يخت شهير ملك برونو روجيه احد مديري بنك لازار واقارب جاك شيراك ونيكولا ساركوزي.

وفي ايار/مايو 2007 اصدر القضاء الفرنسي مذكرة توقيف بحقه غير انها ظلت حبرا على ورق لرفض بلاده تسليمه.

وقد تمكن عماد الطرابلسي من جمع ثروة خصوصا من العمل في العقارات وقطاع التوزيع مع احدى شركات كونفوراما الفرنسية وكانت اساليبه موضع استنكار رجال الاعمال غير انهم كانوا لا يجرؤون على مواجهته.