اعتقال عدد من أفراد عائلة الرئيس بن علي ونفي توقيف صهره

الماطري في آخر اجتماع لمجلس النواب قبل تنحي بن علي

تونس - أكد قائد طائرة مدنية تونسية اعتقال عدد من أفراد عائلة الرئيس بن علي، فيما نفى مساعد صخر الماطري، صهر الرئيس، أنباء توقيفه، مؤكدا أنه وصل وعائلته إلى دبي.

وجاءت المعلومات عن اعتقال مقربين من بن علي، مع سماع دوي طلقات نارية متفرقة في الضاحية الشمالية لتونس العاصمة، وحرق محلات "كارفور" التجارية.

ونقل تلفزيون "قناة نسمة تي في" المستقل عن محمد بن كيلاني، قائد إحدى طائرات شركة الخطوط التونسية، أنه رفض الإقلاع بطائرته عندما تبين أن عددا من أفراد عائلة الرئيس بن علي على متنها.

وقال الكيلاني إن طائرته كانت متوجهة إلى مدينة ليون الفرنسية، عندما رفض الإقلاع بها من مطار تونس قرطاج الدولي.

إلى ذلك، أكد أحد المقربين من صخر الماطري صهر الرئيس بن علي أن الماطري وصل وعائلته إلى دبي، خلافا للأنباء التي تحدثت في وقت سابق عن إعتقاله.

من ناحية أخرى، قالت مصادر متطابقة إن متظاهرين عمدوا إلى اقتحام محلات "كارفور" وحرقه، ومستودع لشركة "النقل" في ضاحية حلق الوادي، التي يملكها الماطري، حيث تم سرقة نحو 600 سيارة جديدة من داخلها، إضافة إلى نهب السوق الحرة المحاذية لها.

كما عمد متظاهرون إلى حرق فرع لمصرف "الزيتونة "الإسلامي، الذي يملكه أيضا الماطري، الذي كانت تقارير إعلامية تونسية ذكرت أنه أُعتقل بصحبة عدد من أشقاء زوجة بن علي، منهم بلحسن الطرابلسي.