آسيا 2011: ايران تنصب فخاخها لكوريا الشمالية

تركيزنا منصب على التأهل

الدوحة - وعد مدرب منتخب ايران لكرة القدم افشين قطبي بأن يواصل فريقه اداءه التصاعدي في كأس آسيا 2011 في الدوحة بعد ان حقق الفوز في مباراته الاولى على العراق حامل اللقب 2-1.

وقال قطبي "اعرف منتخب كوريا الشمالية جيداً واعد بأن نواصل اداء ايران بشكله التصاعدي في البطولة لاننا سنقدم الافضل في كل مباراة".

واضاف "تركيزنا الآن منصب على التأهل الى ربع النهائي، لقد واجهنا منتخب كوريا الشمالية مرتين في العام الماضي وتابعنا مستواه خلال كأس العالم الاخيرة، ولدينا الثقة الكافية بقدراتنا على تقديم مباراة جيدة وتحقيق الفوز عليه رغم انه من الفرق القوية التي تمتاز بالانضباط الدفاعي والخطورة في الهجمات المرتدة".

وعن الطريقة التي يمكن ان يعتمدها السبت، قال "افضل الاداء الهجومي دائماً لان السيطرة على المباراة وتسريع اللعب في الجانبين الدفاعي والهجومي يؤديان الى صناعة الفرص امام المرمى، وساحاول الاستفادة بأقصى قدر ممكن من مؤهلات اللاعبين".

وختم قائلاً "اتمنى ان اقدم لقب هذه البطولة هدية إلى الشعب الإيراني كما فعل منتخب العراق قبل 4 سنوات عندما حصل على البطولة وجلب الفرح والسعادة والتوحد للشعب العراقي".

واوضح المدافع محمد نصرتي "لعبنا العديد من المباريات أمام كوريا الشمالية ولم نخسر أمامها من قبل، فنحن نعرف منتخبها جيداً وندرك تميزه في الجانب الدفاعي ولكننا مصممون على تحقيق الفوز من اجل التأهل الى الدور التالي".

من جهته، قال مدرب كوريا الشمالية جو توانغ سوب "سنواصل الاعتماد على أسلوب دفاعي امام إيران"، مضيفاً "المباراة الأولى مع الإمارات لم تكن مرضية من ناحية النتيجة أو الأداء، ولهذا حاولنا تحليل ادائنا فيها للاستفادة ومعالجة الاخطاء في المواجهتين المقبلتين".

وتابع "لاعبونا جاهزون من الناحية الذهنية وهم متفائلون بتقديم مستوى جيد أمام إيران والخروج بنتيجة ايجابية ولن ننظر إلى تاريخ مواجهاتنا السابقة معها".

وعن الترشيحات بالتأهل قال "لا زالت المنافسة في بدايتها حيث خاض كل منتخب في المجموعة مباراة واحدة فقط ولا يمكن أن نتوقع ماذا سيحصل أو من سيتأهل الى ربع النهائي".