مسكنات الحكومة لا توقف مسيرات الغلاء في الاردن


نريد ان نرى افعالا يشعر بها المواطن الفقير

عمان - قال قيادي عمالي اردني الاربعاء ان مسيرات يوم الجمعة ضد الغلاء مستمرة وان القرارات الحكومية الاخيرة بتخفيض اسعار بعض السلع لن تمنع انطلاقها.

وقال منسق اللجان الشبابية والناطق الاعلامي باسمها محمد السنيد "اللجان الشبابية في كافة مناطق المملكة مصرة على تنفيذ المسيرات السلمية ضد الغلاء يوم الجمعة المقبل".

واعتبر ان القرارات الحكومية امس بتخفيض اسعار بعض السلع جاءت متأخرة.

واعلنت الحكومة الأردنية امس سلسة من الاجراءات الإقتصادية لوضع حد للغلاء وارتفاع اسعار بعض السلع حيث قررت تخفيض اسعار الديزل والكاز والبنزين بنسبة 6% ودعم اسعار المواد الغذائية الرئيسية في المؤسسات الغستهلاكية المدنية والعسكرية وفتح باب التوظيف لابناء المناطق الفقيرة في بعض وزارات الدولة.

ووصف مراقبون تلك الإجراءات كمحاولة لإمتصاص الغضب الشعبي مع إستمرار صعوبة الوضع الإقتصادي في البلاد.

وقال السنيد "ستسير المسيرات يوم الجمعة كما هو مخطط لها الى ان نعيش الاجراءات الحكومية واقعا في جميع مناطق المملكة ومع العلم ان ارتفاع الاسعار شمل اكثر من 100 سلعة يجب تخفيض اسعارها وليس المحروقات فقط".

وطالب بزيادة الاجور بما يتناسب مع التضخم وتكاليف الحياة المعيشية.

وقال "نريد ان نرى افعالا على ارض الواقع يشعر بها المواطن الفقير" واكد ان المشكلة تتمثل في "العقلية الاقتصادية للحكومة والبرنامج الاقتصادي الذي استهدف الطبقة الفقيرة من خلال تسديد الديون على حساب الفقراء وليس الاغنياء".

وكان نائب رئيس الوزراء الناطق الرسمي باسم الحكومة أيمن الصفدي أكد أن الحكومة ستتعامل مع أي تجمع أو مسيرة "وفق القانون وبما يخدم البلد".

وقال "ان البلد يحترم حق المواطن في التعبير عن رأيه ضمن الوسائل السلمية والديمقراطية وبما لا يؤذي الدولة والمواطنين سواء إن حدث شيء غد او بعد غد أو يوم الجمعة".

وانتقد الصفدي من اسماهم بـ "فئات تحاول استثمار مشاعر المواطنين في التعبير عن دعم رضاها عن الاسعار ضمن وضع علمي وظهرت آثاره بشكل أكبر".

وحذر من استغلال مشاعر الاردنيين قائلا "أن الحكومة ستتصدى بالقانون لأي جهة تستغل مشاعر المواطنين وتُجيره لاهداف غير مشروعة لتقديم صورة سيئة عن البلد".