الخرطوم لا تثق بوعود الاميركيين برفع العقوبات بعد انفصال الجنوب


الاميركيون تعاملوا بخبث وغذوا النزعة الإنفصالية لدى الجنوبيين

عمان - قال مسؤول سوداني في عمان الثلاثاء ان حكومة بلاده لا تثق بوعود الاميركيين فيما يتعلق برفع العقوبات عن السودان بعد انفصال الجنوب.

وقال مستشار الرئيس السوداني ابراهيم احمد عمر، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي بالسفارة السودانية في عمان، "كذب علينا الاميركيون كثيرا فيما يتعلق بموضوع رفع العقوبات ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وسبق ان وعدونا برفع العقوبات بعد توقيع اتفاقية نيفاشا واتفاقية جوبا ولكنهم لم يلتزموا بأي من وعودهم في هذا الإطار .. نحن بإختصار لا نثق بهم".

وكان الرئيس الأميركي باراك اوباما قال مع بدء الإستفتاء على مصير جنوب السودان يوم الاحد الماضي انه يمكن للإستفتاء ان يساعد العلاقات مع الخرطوم.

وقال اوباما "اليوم أكرر عرضي على زعماء السودان إذا أنجزتم تعهداتكم واخترتم السلام، فهناك طريق للعلاقات الطبيعية مع الولايات المتحدة بما في ذلك رفع العقوبات الاقتصادية وبدء عملية استبعاد السودان من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب وفقاً لقانون الولايات المتحدة".

واتهم المسؤول السوداني واشنطن والدول الاوروبية بتشجيع الحركة الشعبية في جنوب السودان على الأنفصال، وقال ان "الأميركيين تعاملوا بخبث في هذا الموضوع وغذوا النزعة الإنفصالية لدى الجنوبيين".

وكان المسؤول السوداني نقل رسالة من الرئيس عمر حسن البشير الى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني تتعلق بالعلاقات بين الخرطوم وعمان إضافة الى التطورات التي يشهدها السودان، بخاصة فيما يتعلق بالإستفتاء على مصير الجنوب الذي دخل اليوم يومه الثالث ويستمر سبعة ايام.

واكد عمر ان حكومة بلاده ستقبل بنتائج الإستفتاء مهما كانت وقال ان السودان سيكون اول دولة تعين سفير لها في جوبا كما ستقدم كافة اشكال المساعدة لدولة الجنوب الناشئة لاسيما فيما يتعلق بالبنى التحتية.

وقال مستشار الرئيس السوداني ان عملية الإستفتاء على مصير الجنوب تسير بسلالة من دون حدوث اية إشكالات لغاية الان، مشيرا الى ان قرار الجنوبيين بالإنفصال سيحتم اجراء تعديلات دستورية كون الجنوب لم يعد ضمن دولة السودان.