أم الحالة: مشاكل الشباب السعودي بقالب كوميدي

هل تكفي الكوميديا لتجسيد مشاكل الشباب؟

دمشق - بدأ المخرج السعودي ثامر الصيخان تصوير الجزء الثاني من المسلسل الكوميدي السعودي "أم الحالة" في العاصة السورية دمشق استعداداً لعرضه على شاشة "ام بي سي" خلال الفترة المقبلة.

وتشير صحيفة "الرياض" إلى أن الجزء الأول من المسلسل حقق نجاحاً كبيراً من حيث عدد المشاهدين "حيث جاء في المركز الثاني بعد مسلسل 'طاش ما طاش'

حسب بعض الإحصاءات، كما لاقى ترحيباً كبيراً في الشارع السعودي وعلى مواقع الإنترنت بسبب قدرته على الاقتراب من الجمهور الشبابي سواء في قضاياه المطروحة أو في طريقة تصويره وإخراجه".

ويقول مخرج العمل إن "أجواء الألفة والتفاهم التي تسود بين فريق العمل كافة تساعد حتماً على إنتاج مسلسل مميز سيحبه المشاهدون كما أحبوا الجزء الأول منه".

ويؤكد الصيخان أنه يراهن على أن العمل سيحدث نقله نوعية في الكوميديا السعودية، وسيحقق نجاحاً موازياً لما حققه "كوميدو" الذي انتهى موسمه الأول قبل أسابيع.

وتدور أحداث العمل حول شاب يهرب من أهله دون إبداء أسباب واضحة، ولكي يخرج من ملامة المجتمع يقوم بذكر مبرراته في موقع إلكتروني عبر ثلاثين ملف فيديو يضعها في الموقع أمام الجمهور ويحتوي كل مقطع منها على أحد الأسباب التي أجبرته على الهرب من المنزل، في أسلوب كوميدي مبتكر لمعالجة مختلف القضايا التي يواجهها الشباب السعودي والعربي عموماً.

وأكدت كاتبة السيناريو السعودية عائشة القصير لصحيفة "الوطن" أنه تم تمديد مدة حلقات المسلسل إلى نصف ساعة بعد أن كانت مدة عرض الحلقة لا تتجاوز دقائق.

وأضافت أن ورشة كتابة النصوص تناولت انطباعات المشاهدين للموسم الأول، ثم قامت بتعميق شخصيات المسلسل الرئيسية وإثرائها، وانتهت إلى نقاش الخطوط التصاعدية والصراع الرئيسية للموسم الثاني، وتحديد الخطوط العامة لكل حلقة.

واستدعى التعديل السابق مشاركة أكثر من عشرة كتاب من الشباب في كتابة العمل من خلال ورش عمل، ضمت السينارست عائشة القصير ورياض الصالحاني بالإضافة إلى العديد من الكتاب الموهوبين تحت إشراف أحمد البشري مدير المحتوى في مؤسسة "سيناريو" السعودية.