أبوظبي تفتح أروقتها لمبتكرات طاقة المستقبل



مصدر مدينة المستقبل في أبوظبي

أبوظبي - تشهد القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 عرض أحدث التقنيات والتطورات المعنية في مجال الطاقة والحفاظ على البيئة.

وأوضحت شركة ريد للمعارض المنظمة للقمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 إن شركة (دي بي) لإستشاريي تغيير المناخ ذراع الأبحاث والإستثمار في شؤون تغيير المناخ التابع لشركة دويتشه لإدارة الأصول ستعرض أول عداد كربوني حي لقياس نسبة تكثف غازات الإحتباس الحراري في المناخ لمراقبة سرعة إزدياد نسب هذه الغازات.

ويتمكن زوار القمة العالمية لطاقة المستقبل التي تقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة ما بين 17 و20 كانون الثاني/ يناير الجاري مشاهدة العداد الكربوني في المعرض المتزامن مع القمة حيث يعرض حجم غازات الإحتباس الحراري المعمرة في مناخ الأرض بمقياس الطن المتري.

وعند تدشين العداد في 18 كانون الثاني/يناير 2009 تم تقدير حجم غازات الاحتباس الحراري المعمرة في المناخ بـ 65ر3 مليار طن متري ويزداد بمقدار 2 مليار طن متري في الشهر أي ما يعادل 800 طن متري في الثانية.

ويحذر كيفن باركر عضو اللجنة التنفيذية لمجموعة بنك دويتشه الرئيس العالمي لشركة دويتشه لإدارة الأصول من التأثيرات الواضحة لتغير المناخ على الجميع.

ودعا الجميع إلى تدارك الأخطار التي قد تطرأ من ظاهرة الإحتباس الحراري عالميا والتكيف مع ما يسهم في النمو الإقتصادي أيضا حيث نوه إلى الحاجة إلى تظافر جهود جماعية على مستوى العالم لأخذ قرارات جريئة لتغيير كيفية نمط الأعمال والحياة اليومية للجميع.

وتعد شركة (دي بي) لإستشاريي تغير المناخ الراعي الرئيسي للقمة.

وقال باركر أن هذه الرعاية تجسد إلتزام الشركة لتكون سباقة في تقديم الدعم إلى القطاعات والفعاليات التي من شأنها تخفيف وطأة التغيير المناخي أو التكيف معه معبرا عن تطلعه للمساهمة في هذا الحدث المهم لقطاع الطاقة المتجددة جريا على السنوات السابقة.

وبالإضافة إلى الرعاية الرئيسية من قبل شركة دي بي لإستشاريي التغيير المناخي للقمة يقوم جياو كوج ويزر نائب رئيس مجموعة دويتشه بنك في المملكة المتحدة بإلقاء كلمة إفتتاحية خلال منتدى السياسة في اليوم الأول من القمة ويشارك أيضا في اليوم الرابع خلال منتدى التمويل.

من جانبه رحب فريدرك تو رئيس شركة ريد للمعارض الشرق الأوسط بدعم شركة دي بي لإستشاريي التغيير المناخي للقمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 مشددا إنها تملك خبرة واسعة ومرموقة في في مجال الإستثمارات المتعلقة بالتغيير المناخي وأطلقت عدة مبادرات كالعداد الكربوني التي تثري المعلومات والدراسات حول التغيير المناخي.

وحددت شركة دويتشه لإدارة الأصول التغيير المناخي كأحد أكبر الإتجاهات التي ستقود أعمال إدارو الأصول على المستوى العالمي خلال السنوات القادمة.

وتعد الشركة أحد أكبر المستثمرين في قطاع التغير المناخي حيث تملك أصول تبلغ 6 مليار دولار أمريكي تحت إداراتها في هذا القطاع.

وتستضيف القمة العالمية لطاقة المستقبل شركة (مصدر) مبادرة أبوظبي المتعددة الأوجه التي تهدف لتطوير تقنيات وحلول الطاقة المتجددة والبديلة وتوظيفها واستخدامها تجاريا.

وتضم القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 معرضا للطاقة العالمية المستقبلية والبيئة والذي يتمحور حول الطاقة المتطورة والمتجددة بالإضافة إلى تقنيات وحلول إدارة الهواء والمياه والمخلفات.

وأعلنت شركة ريد عن حجز كافة المساحات المخصصة للمعرض المصاحب للقمة.

ويشهد المعرض المخصص للطاقة العالمية المستقبلية والبيئة الذي يقام على هامش القمة مشاركة شركات تمثل خمس دول تتواجد للمرة الأولى في الحدث وهي السويد ولوكسمبرغ البرتغال سنغافورة وهنغاريا إضافة إلى هونغ كونغ.

وأكدت مشاركتها في الدورة الرابعة الحالية من القمة أكثر من 600 شركة ومؤسسة تعمل في مجالات الطاقة الشمسية والرياح وكفاءة الطاقة والوقود الأحيائي والحرارة الجوفية والطاقة الهيدروليكية إضافة إلى معالجة المياه وإدارة النفايات وتلوث الهواء.

ويتمحور معرض طاقة المستقبل حول الطاقة المتطورة والمتجددة في حين يركز معرض البيئة على تقنيات وحلول إدارة الهواء والمياه والنفايات.

وتشهد القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 إقامة (قرية المشاريع) لأول مرة وذلك بالتعاون مع إرنست أند يونغ وبلومبيرغ لتمويل الطاقة الجديدة.

وتقام قرية المشاريع في قلب معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل 2011 حيث توفر مكانا خاصا لمطوري المشاريع من الشركات الرائدة عالميا وكذلك الشركات المبتدئة لعرض أحدث إبكاراتها ومناقشة الأبحاث والمشاريع المستقبلية مع الرواد العالميين من موفري الحلول المالية والتقنية في هذا السوق المتنامي.

وتصل قيمة المشاريع المتوقع عرضها في قرية المشاريع إلى 4 مليارات درهم.