سميرة سعيد: الإنترنت قضى على صناعة الموسيقى في العالم العربي

'الغناء الديني زكاة للمطرب عن صوته'

القاهرة - قالت الفنانة المغربية سميرة سعيد إن صناعة الموسيقى في العالم العربي "كارثة بكل المقاييس فالإنترنت قضى على صناعات كثيرة وليس الموسيقى فقط، والازمة أننا لا نستطيع الحفاظ على حق الفنانين، فالفنان يبذل مجهودا كبيرا في ألبومه من الممكن أن يزيد على العامين، وفى النهاية الجمهور يستهلكه مجانا".

وأضافت لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية "الأزمة لحقت بكل شركات الإنتاج وأصبحت هناك بطالة وركود في صناعة الغناء وانعكس ذلك على المستهلك لأنه أصبح لا يستقبل إلا الأغاني الهابطة والمنتج يهرب الى التكلفة الاقل وهذا يفسر لجوء المطربين الحقيقيين إلى أغنيات سنجل".

وأشارت سعيد إلى أن ظاهرة "الميني ألبوم" فرضتها الظروف الصعبة التي تمر بها صناعة الأغنية بسبب القرصنة، مشيرة إلى أنها تشكل فرصة للتواجد على الساحة الغنائية بتكلفة أقل بدلاً من الغياب.

ونفت اعتزامها إصدار "ميني البوم"، مشيرة إلى أن الأمر "كان مجرد فكرة مطروحة لأن الرؤية لم تكن واضحة وعندما بدأت اختيار الأغاني قررت طرح ألبوم كامل من 12 أغنية انتهيت من تسجيل معظمها ولن أطرح الألبوم قبل الصيف القادم".

وكانت سعيد قالت في تصريحات صحفية مؤخرا إنها لا تفكر في الاعتزال، مستغربة السؤال الذي يطاردها دائما بخصوص توقيت اعتزالها.

وأكدت أنها ستعتزل عندما تشعر بأنها غير قادرة على الغناء، مشيرة إلى أنها لن تحزن عندما تعتزل "لأنه سيكون فرصةً للاستمتاع بالحياة بشكل أكبر،وساعتها أتمنى أن أقيم بمركب وسط البحر، لأني أعشق هواءه وشكل المياه".

وتقول سعيد إنها تلقت عدة عروض من شركات إنتاج بعد انتهاء عقدها مع شركة "عالم الفن"، لكنها قررت أن تنتج ألبوماتها بشكل شخصي "رغم الصعوبات الجمة التي تواجه هذه العملية في الوقت الراهن بسبب انتشار القرصنة ومافيا التزوير عبر الانترنت"، مشيرة إلى أنها لا تريد "أن أقدم أي تنازلات في فني".

وعن مواصفات ألبومها المقبل تقول سعيد "إحدى أغنياته تناقش أزمة الناس الذين لا يملكون مأوى وكنت أفكر في تقديم هذه الأغنية منذ الصيف الماضي، واخترت هذا الطريق كشكل من أشكال المساعدة للذين يعانون هذه المشكلة وخلال الفترة الأخيرة قابلت منهم نماذج كثيرة، فقررت أن ألقي الضوء على هذه القضية، لأن أغنيات الفنان لا يجب أن تكون عن الحب والغيرة والشك والخيانة فقط ويجب أن يكون للفنان دور تجاه البشرية".

وتعتبر سعيد أن الغناء الديني "زكاة للمطرب عن صوته وهو موجود منذ سنوات طويلة وانتشر لأن الناس يريدون التقرب الى الله، وسبق لي تقديم أغنية دينية ولا أمانع في تقديم البوم ديني لو توفرت كلمات جيدة وألحان مميزة".