الاندونيسيون يواجهون حرارة الأسعار بالفلفل الحار

الفلفل الحار مؤشر هام لقياس حرارة الاسعار في جنوب شرق آسيا

جاكرتا - دعا رئيس اندونيسيا مواطنيه لزراعة الاغذية في حدائقهم في محاولة لكبح جماح التضخم وتولت وزيرة التجارة ماري بانغستو زمام المبادرة بزراعة الفلفل الحار في منزلها.

وقالت بانجستو في كلمة ألقتها يوم الخميس "لدي 200 نبتة من الفلفل الحار في أصص الزهور."

وأضافت "تقوم وزارة الزارعة بتوعية المزارعين بكيفية زراعة الفلفل الحار وتشجع أيضا المستهلكين على زراعته في حائق منازلهم."

وارتفع سعر الفلفل الحار خمسة أمثاله في اندونيسيا في العام السابق الى نحو 100 ألف روبية (11 دولار) للكيلو وهو أكثر من سعر اللحم البقري مما سبب أضرارا للمواطنين المغرمين بالاطعمة الحارة في مجموعة الجزر الاندونيسية حيث تؤدي المشكلات اللوجستية والطقس الرطب الى ارتفاع التكلفة.

وساهم الفلفل الحار الاحمر اضافة الى ارتفاع أسعار الارز في صعود التضخم السنوي الى أعلى مستوى في 20 شهرا في ديسمبر/كانون الاول مقتربا من سبعة في المئة.

وقال الرئيس سوسيلو بامبانج يودويونو في اجتماع لمجلس الوزراء اليوم لمناقشة استقرار أسعار الاغذية "ينبغي على المواطنين المبادرة بزارعة النباتات."

وقالت منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة يوم الاربعاء ان أسعار الاغذية العالمية ارتفعت الى مستوى قياسي الشهر الماضي متجاوزة المستويات التي أثارت احتجاجات في 2008 ويمكن أن تشهد الحبوب الاساسية مزيدا من الارتفاع في ظل مخاوف من التقلبات المناخية.

وقررت الحكومة الاندونيسية بالفعل استيراد 1.3 مليون طن من الازر من تايلاند وفيتنام قبل موسم الحصاد المحلي في فبراير/شباط بعد أن امتنعت عن استيراده في العامين السابقين لكن صانعي السياسة قلقون حول تكلفة المواد الحارة في الاطعمة.