مهرجان أبوظبي السينمائي يستعد لدورة جديدة



جوليان مور: ابوظبي مدينة مذهلة

أبوظبي - تنطلق فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان أبوظبي السينمائي خلال الفترة بين 13 إلى 22 تشرين الاول/أكتوبر2011.

وحققت الدورة الماضية للمهرجان والتي أقيمت في تشرين الاول/ أكتوبر الماضي نجاحا كبيرا حيث قدمت عشرة أيام من السينما الاستثنائية عرضت مختارات مميزة من 170 فيلما بالإضافة إلى برنامج متنوع وغني بالفعاليات المختلفة.

وتابع مهرجان أبوظبي السينمائي هذا العام أكثر من 30 ألف مشاهد توزعوا على فندق قصر الإمارات ومسرح أبوظبي كما شهدت الدورة الرابعة للمهرجان زيادة بنسبة 31 بالمائة في مبيعات التذاكر ما يجعل المهرجان واحدا من أكثر الفعاليات المرتقبة في الإمارات.

وتنوعت الفعاليات والأحداث وتفاعل الجمهور المحلي والعربي بحماسة كبيرة مع عروض المهرجان وورشات العمل واللقاءات الحوارية مع المشاهير والمناسبات الخاصة.

حيث عقد أكثر من 100 حوار أعقب العروض في حين ناقشت ورشات العمل موضوعات مثل صناعة الأفلام وآليات الدراما وخصصت برامج عن التجريب في السينما العربية والبيئة.

وقدمت الدورة الرابعة من المهرجان مجموعة مختارة من 70 فيلما طويلا و100 فيلم قصير من 43 بلدا نصفها جاء من الشرق الأوسط و33 فيلما منها كانوا لمخرجات نساء كما حصلت خمسة أفلام منها في مرحلة الإنتاج النهائي على منحة سند صندوق مهرجان أبوظبي السينمائي لدعم السينمائيين العرب.

وقد احتفل المهرجان بتقديم 33 عرضا عالميا أول و26 عرضا دوليا أول و43 فيلما يعرض للمرة الأولى في الشرق الأوسط و47 عرضا خليجيا أول.

تلقى المهرجان هذا العام أكثر من 2000 مشاركة بزيادة 100 بالمائة عن المشاركات في عام 2009.

حيث قدم صناع السينما من 103 دول أعمالهم التي كان من بينها أكثر من 600 فيلم من الشرق الأوسط بما يتضمن 70 فيلما من الإمارات.

وفي هذا السياق يقول عيسى سيف المزروعي مدير مشروع المهرجان ان الجهود المبذولة في مهرجان أبوظبي السينمائي متناغمة ومتكاملة مع مبادرات محلية أخرى في شتى المجالات الفنية مثلما هو الحال مع فعاليات أخرى مثل فن أبوظبي ومهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية ووماد أبوظبي ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب جنبا إلى جنب مع الصروح الثقافية في جزيرة السعديات حيث يقام متحف جوجنهايم أبوظبي ومتحف اللوفر أبوظبي ومتحف زايد الوطني الذي سيفتتح في 2014 والتي تشكل جزءا من البنية الثقافية المتطورة لإمارة أبوظبي .