إقرار أوروبي بالفشل: قراصنة الصومال لا يمكن هزيمتهم

لندن
أوروبا تزيد عدد قواتها..القراصنة يزيدون نفوذهم!

قال قائد رفيع بقوة البحرية الاوروبية الثلاثاء ان القراصنة الذين يعملون قبالة ساحل الصومال لا يمكن هزيمتهم من البحر فقط مشيرا الى انهم يشكلون تهديدا للتجارة في مساحة واسعة من المحيط الهندي.

وبينما رافقت القوة البحرية التابعة للاتحاد الاوروبي 90 سفينة مساعدات الى وجهتها النهائية بموجب تفويض لحماية برنامج الغذاء العالمي وسفن أخرى تحتاج للحماية الا ان القراصنة مازالوا يهددون خظوط التجارة في المحيط الهندي.

وقال توماس ايرنست نائب قائد العمليات في القوة الاوروبية "تواصل القرصنة الصومالية التطور سواء فيما يتعلق بنطاقها أو زيادة تأثيرها. لقد طور القراصنة قدراتهم وأصبح لهم الان نفوذ على مساحة ضخمة".

وخلال الاسابيع القليلة الماضية نفذ القراصنة عمليات وصلت جنوبا الى تنزانيا ومدغشقر وشنوا هجوما في الخامس من ديسمبر كانون الاول في أبعد منطقة شرقا حتى الان بالقرب من ساحل الهند.

ودفع الوجود العسكري في المياه الصومالية وخليج عدن القراصنة للابتعاد أكثر عن موطنهم حيث يقومون بخطف سفن أكبر ويحتجزون غالبا رهائن للحصول على مزيد من الاموال التي تدفع فدى.

وفي الشهر الماضي تم الافراج عن زوجين بريطانيين خطفهما قراصنة قبل عام قبالة ساحل جزر سيشل بعد دفع فدية.

وتمكنت القوة البحرية الاوروبية بالتعاون مع القوات البحرية لحلف شمال الاطلسي وقوات التحالف من احباط 120 هجوما للقراصنة حتى الان هذا العام مقابل 21 عام 2009.

وتتضمن عملية احباط نشاط القراصنة نزع اسلحتهم ومصادرة الدرج الذي يستخدمونه في اعتلاء السفن وتركهم مع كمية من الوقود تكفي بالكاد للوصول الى الشاطيء.

وقال ايرنست "مدى التأثير الرادع لقوات مكافحة القرصنة يظل أمرا موضع جدل مادامت غنائم القرصنة أكبر من مخاطرها".

وأضاف "فرص اعتقال (القرصان) محدودة نسبيا واحتمالات تقديمة للمحاكمة ربما أقل".

ومضى يقول انه من بين 400 قرصان اعتقلتهم القوة البحرية الاوروبية هذا العام سيقدم 15 منهم فقط للمحاكمة.

وتابع ايرنست انه يتعين القيام بالمزيد لاستهداف قادة القراصنة وقطع تدفقات الاموال مع مساعدة الحكومة الصومالية على تطوير سجونها.

ويحتجز القراصنة الصوماليون حاليا 476 بحارا.

والقوة البحرية الاوروبية عملية عسكرية مهمتها ردع القراصنة وحماية الملاحة في اطار عملية اتلانتا التي بدأت أواخر عام 2008.