غضب أردني من مؤتمر في تل أبيب ينادي بالوطن البديل

فيلدرز: الاردن هو الدولة الفلسطينية الحقيقية

عمان - دانت الحكومة الاردنية الاثنين تنظيم مؤتمر في تل ابيب يدعو الى رفض مبدأ حل الدولتين، محذرة من امكان اساءته للجهود التي تهدف الى تحقيق السلام في المنطقة.

وقال نائب رئيس الوزراء الاردني وزير الدولة الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية ايمن الصفدي ان "الحكومة تدين تنظيم عضو الكنيست الاسرائيلي المتطرف ارييه الداد مؤتمرا يدعو الى رفض حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية والتحريض على اعتبار الاردن وطنا بديلا للفلسطينيين".

واضاف في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) ان "هذا المؤتمر يشكل تصرفا عبثيا يدينه الاردن ويرفضه ويحذر من انه يسيء الى الجهود المستهدفة تحقيق السلام في المنطقة".

وبحسب الصفدي فان "وزارة الخارجية (الاردنية) كانت أرسلت مذكرة احتجاج للحكومة الاسرائيلية، تؤكد ادانة الاردن لعقد هذا المؤتمر وان الاردن يطالب الحكومة الاسرائيلية بادانة المواقف التي يطلقها المؤتمر وباعلان تناقضها مع موقفها الرسمي".

من جهة اخرى، اوضح الصفدي ان "السفيرة الهولندية في المملكة أكدت خلال لقائه بها اليوم بناء على طلبها أن موقف النائب (غيرت) فيلدرز لا يمثل موقف حكومة بلادها التي تحرص على تطوير علاقاتها بالاردن وتؤيد حل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على اساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة التي تعيش بأمن الى جانب اسرائيل".

وكان النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فيلدرز اعرب خلال المؤتمر عن رفضه لمبدأ الارض مقابل السلام مع الفلسطينيين، مقترحا اقامة الفلسطينيين بشكل "طوعي" في الاردن الذي وصفه بانه الدولة الفلسطينية الحقيقية.

وقال النائب المعروف بكرهه للاسلام، بحسب نص خطابه اثناء المؤتمر "وبما ان الاردن هو فلسطين يتوجب على الحكومة الاردنية استقبال جميع اللاجئين الفلسطينيين الذين يريدون الاقامة فيه". واستعاد بذلك فكرة قديمة لليمين المتطرف وقسم من اليمين الاسرائيلي هي "الترانسفير" اي نقل الفلسطينيين طوعا او كرها الى الاردن. لكنها فكرة لم تعد متداولة عموما.