واشنطن تمنح الجزائر قيادة مكافحة الارهاب في افريقيا

تقدم مدهش في مكافحة الارهاب

الجزائر - تحدث قائد القوات البرية الاميركية لمكافحة الارهاب في افريقيا (افريكوم) الجنرال ديفيد هوغ الاثنين في العاصمة الجزائرية عن "تقدم مدهش" في مكافحة الارهاب في بلدان منطقة الساحل الافريقي بقيادة الجزائر.

وفي اعقاب زيارة استمرت يومين الى الجزائر صرح الجنرال في لقاء مع الصحافيين "انها مسألة اقليمية تولت القوات البرية الجزائرية قيادتها، والتقدم الذي تحقق مدهش".

وشدد الجنرال هوغ الذي يقود قوات افريكوم منذ حزيران/يونيو الماضي على ان مكافحة الارهاب في منطقة الساحل "مسألة اقليمية".

واكد ان الدول المعنية اعتمدت المقاربة الاقليمية في اشارة الى الاجتماعات التي تعقد في تامنراست في اقصى الجنوب الجزائري بين قادة الاركان العسكريين لدول الساحل، وقرار اقامة مركز اقليمي للاستخبارات في الجزائر هذا الخريف.

واضاف "بفضل قيادة القوات المسلحة الجزائرية والعمل الذي تنجزه في مجال التنسيق، تحقق تقدم وذلك سيقتضي مقاربة اقليمية" مؤكدا "هناك عمل كثير يجب انجازه وكل طرف يدرك ان الارهاب ما زال يشكل خطرا على الجميع".

ولدى تطرقه الى دور الولايات المتحدة قال قائد افريكوم انه "دعم ومساعدة تلبية لمطالب ترفعها دول ذات سيادة ولا تقوم الا على اساس التدريب".

وجاء في بيان نشرته السفارة الاميركية في الجزائر ان الجنرال هوغ تباحث مع مستشار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حول الارهاب وقائد القوات البرية حسن طفار والامين العام لوزارة الدفاع اللواء احمد صنهاجي. وان المناقشات تناولت "التعاون العسكري والامني".

واكد الجنرال الاميركي "اننا هنا من اجل تعاون وشراكة متواصلين ونامل استمرار هذه العلاقة مع القوات المسلحة الجزائرية".